لأول مرة بالمملكة.. استئصال ورم عظمي وزراعة عظم مُعالج إشعاعيًا لمراهق

شكرا على قرائتكم خبر لأول مرة بالمملكة.. استئصال ورم عظمي وزراعة عظم مُعالج إشعاعيًا لمراهق والان مع تفاصيل هذا الخبر

نجح فريق طبي متخصص في مركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام في إجراء عملية جراحية معقدة لمريض يبلغ من العمر 15 عامًا، وذلك في إنجاز طبي يُعد الأول من نوعه في المملكة.
تمثلت العملية في استئصال ورم عظمي من عظم الفخذ للمريض، ثم تعريض العظم المُستأصل لجلسات علاج إشعاعي خارجي للقضاء على أي خلايا سرطانية متبقية. بعد ذلك، قام الفريق الطبي بإعادة زراعة العظم المعالج في مكانه.
وتُعد هذه التقنية طفرة طبية حديثة تُستخدم لأول مرة في المملكة، حيث تُتيح للمرضى إمكانية التخلص من الأورام السرطانية في العظام مع الحفاظ على وظائف العظم المصاب.

تفاصيل الجراحة

أوضح الدكتور عماد العبسي – جراح العظام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام -، أن المريض كان يعاني من ورم أسفل عظم الفخذ بالقرب من مفصل الركبة، وكان المريض يشكو من آلام متكررة في الركب، وبعد الفحص السريري والتصوير الإشعاعي، بالإضافة إلى إجراء خزعة من العظم، تبين وجود ورم عظمي من نوع الساركوما.
وأشار إلى أنه بعد التأكد من خلو العظم من أي خلايا سرطانية، قام الفريق بإعادة زراعته في مكانه باستخدام تقنيات جراحية دقيقة.
وأضاف تتمتع تقنية العلاج الإشعاعي الخارجي بالعديد من الميزات، أهمها الحفاظ على وظائف العظم المصاب، حيث تُتيح هذه التقنية إمكانية استئصال الأورام السرطانية من العظام دون الحاجة إلى بتر العظم بالكامل، مما يُحافظ على وظائف العظم وتحسين نوعية حياة المريض.
وأشار إلى قلة الآثار الجانبية حيث تُعد الآثار الجانبية لهذه التقنية أقل من الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي التقليدي.
وتابع: يُعد هذا الإنجاز الطبي الفريد شهادة على كفاءة وخبرة الكوادر الطبية في مركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، والتزامه بتقديم أفضل رعاية صحية للمرضى، كما يُعزز مكانة المستشفى كمركز رائد في مجال علاج الأورام في المملكة.

وقالت الدكتورة هبة الطراح – استشارية أمراض الدم والأورام الصلبة لدى الأطفال بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام -، بفضل التقنيات الطبية الحديثة المتوفرة في المستشفى، مثل تقنية استكشاف الطفرات الجينية المكتسبة والأشعة التشخيصية المتطورة، تم التوصل إلى التشخيص الدقيق للمرض.
وأشارت إلى أنه تم اختيار العلاج الدوائي المناسب الذي ساعد في القضاء على المرض، وتقليل نسبة الانتكاسة، ومساعدة الفريق الطبي من الجراحين والطب الاشعاعي في التوصل إلى أفضل نتائج التحكم في المرض.

خدمات متكاملة بالمركز

وأكد المدير التنفيذي لمركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي د. شاكر الشاكر أن المركز يقدم خدمات متكاملة على أعلى مستوى من المعايير العالمية فيما يتعلق بأورام الكبار والصغار سواء السرطانية بالأعضاء أو بنخاع العظم وأورام الدم.
وأوضح أن المركز يقدم أيضا خدمات متكاملة للعلاج الشعاعي الخارجي والتداخلي والعلاج الشعاعي للدقة والتركيز، لاسيما خدمات الرعاية الطبية المتخصصة والتلطيفية والتي تشمل الرعاية المنزلية.
وأضاف أنه من ضمن التقنيات التي يقدمها المركز بالتعاون مع الاختصاصات الجراحية المتخصصة خدمة المحافظة على الأطراف في حالة وجود سرطان ”ساركوما“.