هناك ٣٦ حالة ترث فيها المرأة أكثر من الرجل أو مثله

أجاب الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، على سؤال أحد الحاضرين، حول لو كان الأب عنده ولدين، ولم يوزع تركته، فهل يجوز إن يشترى الابن ميسور من الابن الفقير فيما يريده من التركة؟.

علي جمعة: التركة تكون بعد الوفاة

وأوضح الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، خلال حلقة برنامج “نور الدين”، المذاع على قنوات الشركة المتحدة، اليوم الاربعاء: “لازم الأول نوضح للناس، كلمة تركة دى بتكون بعدما يموت، يغنى مينفعش نقول وزع تركته دى كلمة غلط، فهو نفسه لا يعرف الا الله ايه هى التركة، ممكن يعيش ويصرف كل امواله، ويبقى مفيش عنده تركة”.  

علي جمعة: المورث له حق التصرف في أمواله كيفما يشاء

وأضاف: “الأولاد طمعانين فى الثروة وعمالين يقولوا له وزع علينا تركتك، ده يا وارث من يورثك، هو حر يتصرف فى ملكه كيفما يشاء بعدالة، ده اصل الملك، بس من غير تحيز او غيظ لأحد على حساب أحد”.

علي جمعة: هناك ٣٦ حالة ترث فيها المرأة أكثر من الرجل أو مثله

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار الأسبق، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن هناك 36 حالة ترث فيها المرأة مثل الرجل أو أكثر منه.

وأوضح الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، خلال حلقة برنامج “نور الدين”، المذاع على قنوات الشركة المتحدة، اليوم الاربعاء: “هناك بعض الحالات التي ترث فيها المرأة ولا يرث فيها نظيرها الرجل، عدد الحالات التي يرث فيها الرجل ضعف المرأة 4 فقط، مؤكدًا أن الآية القرآنية (للذكر مثل حظ الأنثيين) ليس بها تحيز”.  

وأضاف: “الآية القرآنية تتحدث عن الأخ وأخته؛ لأن هذا الأخ مكلف بالإنفاق على أهله ومكلف بدفع المهر عند الزواج، و الإسلام وضع نظامًا متكاملًا في الأخذ والعطاء”.

واستكمل: “الظلم في الميراث حرام واعتداء على حدود الله خاصة للبنات، في بعض الأحيان، يتسلط الوارث الراجل خاصة في الأرض ويظلم إخوته وأولاده عمه، هذه كبيرة من الكبائر، الكبائر فيها لعن وتهديد بالنار وعقوبة يجب ألا يستهين الإنسان به، فالله لن يبارك له في الدنيا أو الآخرة”.