نتنياهو يواصل الدجل السياسي عبر تصعيد حرب الإبادة بغزة

قالت حركة حماس، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يواصل رحلة الدجل السياسي، واستخدام خطاب ديني لتحقيق غاياته السياسية الإجرامية، عبر تصعيد حرب الإبادة التي يقودها ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والتهديد بملاحقة وقتل قيادات الشعب الفلسطيني، وتأكيد عزمه تنفيذ جريمته الكبرى في مدينة رفح، في تحد لكل الدعوات والمواقف الدولية التي تحذر من أي عملية عسكرية في المدينة المكتظة بالنازحين.

وأضافت حماس في بيان لها، إن ما ترتكبه الحكومة الإسرائيلية برئاسة نتنياهو، ومعه مجموعة المستوطنين المتطرفين المعبأين بالترهات والأساطير الدينية الإجرامية، من قتل للأطفال والنساء والشيوخ، وحرق وتدمير للحواضر المدنية، وتجويع للمدنيين، وجرائم لم يعرف لها التاريخ الحديث مثيلاً؛ سيخلد اسمها كعنوان للشر والإجرام الذي لم يمر على البشرية مثيلاً له في كل العصور.

مدير المخابرات الأمريكية ورئيس الموساد يغادران قطر

أفادت صحيفة  “ذا تايمز أوف إسرائيل” العبرية، أن مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز ، ورئيس  الموساد ديفيد بارنيا غادرا قطر في وقت متأخر من الليلة الماضية عقب محادثات حول هدنة غزة.

مدير المخابرات الأمريكية ورئيس الموساد يغادران قطر

ووفق الصحيفة العبرية، فأشارت إلى أن رئيس الموساد ديفيد بارنيا غادر قطر أيضًا وعاد إلى إسرائيل، إلى جانب رئيس الشاباك رونين بار والمسؤول في الجيش الإسرائيلي نيتسان ألون.

مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته ، إن رئيسي وكالة المخابرات المركزية والموساد “غادرا الدوحة لإطلاع فريقيهما في بلادهما على الجولة الأخيرة” من المحادثات، مضيفا أن المفاوضات “ركزت على التفاصيل ونسبة تبادل الرهائن والأسرى”.

إسرائيل توافق على بعض شروط حماس

هذا، وأفادت وسائل إعلام عبرية، أن  إسرائيل اتخذت خطوة إلى الأمام فيما يتعلق بمفاوضات صفقة الرهائن من خلال قبول بعض العناصر الرئيسية في اتفاق باريس، حسبما نقلت صحيفة N12 عن مصدر إسرائيلي يوم الأحد.

وأضاف المصدر أن النقاش بدأ حول عودة السكان إلى شمال قطاع غزة في إطار الصفقة.

وخلص المصدر إلى أن كبار مسؤولي الوفد الإسرائيلي الذين عادوا إلى إسرائيل سيعودون إلى قطر إذا تلقوا ردا إيجابيا من حماس.

الصحة الفلسطينية: ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 32226 قتيل

هذا، وأعلنت وزارة  الصحة الفلسطينية عن حصيلة غير نهائية عن عدد القتلى والمصابين جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي ارتكب 8 مجازر ضد سكان عزل في قطاع غزة راح ضحيتها نحو 84 قتيل.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان:” ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 32226 قتيل و74518 مصابا منذ بداية الحرب”.

وأضافت وزارة الصحة الفلسطينية أن:”  الجيش الإسرائيلي ارتكب 8 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 84 قتيل و106 مصابين خلال الساعات الـ24 الماضية”.

ومن ناحية أخرى، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أن: “آليات الاحتلال تحاصر مستشفى الأمل وتنفذ أعمال تجريف واسعة في محيطه وجميع طواقمنا تحت الخطر الشديد ولا تستطيع الحركة.. وهناك قصف عنيف وإطلاق نار كثيف”.

جوتيريش: يجب وقف فوري لإطلاق النار في غزة

وفي سياق آخر، جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش  تحذيراته من تردي الأوضاع فى قطاع غزة، مؤكداً أن سكان غزة محاصرين بين الرعب والجوع، كما دعا إلى وقف فوري للإطلاق النار فى المدينة الفلسطينية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أن:” الرعب والجوع يلاحقان سكان غزة وأي هجوم على القطاع سيزيد الأمور سوءا للمدنيين الفلسطينيين ولشعوب المنطقة”.

وأضاف جوتيريش: “يجب تنفيذ وقف فوري لإطلاق النار في غزة ونؤكد ضرورة الإفراج عن المحتجزين”.