مرحلة جديدة من البناء والتقدم.. قيادات حزبية تهنئ السيسي بحلف اليمين الدستورية لولاية جديدة.. وخطابه تأكيد على استكمال الحلم الوطني بترسيخ دعائم الدولة

هنأت قيادات حزبية المصريين بمناسبة بدء فترة ولاية جديدة للرئيس السيسي لاستكمال ما تم العمل عليه لخدمة وطننا مؤكدا أن أداء اليمين الدستورية من مقر مجلس النواب بالعاصمة الإدارية هو بمثابة رسالة تأكيد بأن مصر هي ارض الحقائق وتحقيق الاحلام والطموحات فبعد ان كانت العاصمة الادارية حلما بعيد المنال أصبحت واقعا ملموسا بفضل الرئيس عبد الفتاح السيسي و الحكومة .. ليس هذا فقط بل اصبحت قبلة المستثمرين المصريين والعرب والأجانب .

كما أكدوا أن العالم خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بمناسبة أدائه لليمين الدستورية لفترة رئاسة جديدة جاء بمثابة خارطة طريق لمصر خلال الفترة المقبلة سواء خارجيا أو داخليا.

“الحرية المصرى”: الخطاب التاريخى للرئيس تضمن رؤية شاملة للجمهورية الجديدة

تقدم حزب الحرية المصرى، برئاسة د. ممدوح محمد محمود، بخالص التهانى وأطيب الأمنيات القلبية إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، بمناسبة أدائه اليمين الدستورية، أمام مجلس النواب، بالعاصمة الإدارية الجديدة، لتولى فترة رئاسية جديدة، داعيا الله أن يوفقه ويسدد خطاه فى استكمال مسيرة البناء والتنمية والعبور بمصر إلى بر الأمان والاستقرار، وتحقيق تطلعات الشعب المصرى العظيم فى بناء دولة عصرية حديثة فى الجمهورية الجديدة.

وقال د. ممدوح محمد محمود رئيس حزب الحرية المصرى، أن الخطاب التاريخى الذى ألقاه الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام مجلس النواب، تضمن رؤية وطنية شاملة وجامعة لمستقبل مصر خلال السنوات المقبلة.

وأضاف أن الخطاب التاريخى، تضمن عددا من الرسائل المهمة للداخل والخارج، فى مقدمتها أن وحدة وتماسك الشعب المصرى، واصطفافه خلف القيادة السياسية يمثل الضمانة الأولى للعبور بهذا الوطن إلى المكانة التى يستحقها، وحماية وصون الأمن القومى المصرى، فى ظل الاضطرابات والصراعات التى يشهدها المحيط الإقليمى والدولى.

وأوضح د. ممدوح محمود أن رسالة الرئيس للعالم  تؤكد أن الدولة المصرية حريصة على تعزيز العلاقات المتوازنة مع جميع الأطراف من أجل ترسيخ الاستقرار والأمن والسلام والتنمية، باعتبار أن ذلك مسار لا بديل عنه للدولة المصرية وقيادتها الحكيمة.

كما رحب رئيس حزب الحرية المصرى، بتأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسى تعهده  باستكمال وتعميق الحوار الوطنى خلال المرحلة المقبلة، وتنفيذ التوصيات التى تم التوافق عليها على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بما يساهم فى تعزيز دعائم المشاركة السياسية والديمقراطية، حيث أن تنفيذ مخرجات الحوار الوطنى يمثل دافعا للأحزاب والقوى السياسية لتقديم رؤى وأفكار مختلفة، وحلولا قابلة للتنفيذ للمشاكل التى يعانى منها المجتمع، ومشاركة الدولة فى حلها.

وأشاد د. ممدوح محمود بما جاء فى خطاب الرئيس وتأكيده على تبنى استراتيجيات تعظم من قدرات وموارد الدولة، وتعزيز دور القطاع الخاص باعتباره شريك أساسى فى قيادة التنمية، فضلا عن توطين الصناعة والتكنولوجيا الحديثة، بما يساهم فى زيادة الصادرات، إضافة إلى زيادة مساحة الرقعة الزراعية للمساهمة فى تحقيق الأمن الغذائى، وتقديم حوافز مختلفة لجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية.

وأكد رئيس حزب الحرية المصرى، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى ينحاز  للفئات الأولى بالرعاية بتأكيده على زيادة الإنفاق على  شبكات الأمان الاجتماعى وفى مقدمتها مخصصات ” تكافل وكرامة” فضلا عن إنجاز مبادرة ” حياة كريمة” لتحسين جودة حياة المواطنين فى القرى المستهدفة، والاستمرار فى المبادرات التى تستهدف الارتقاء بالصحة العامة للمواطنين، واستكمال مشروع التأمين الصحى الشامل.

رئيس حزب الوفد عقب أداء السيسي اليمين الدستورية: نهنئ الرئيس بالولاية الجديدة ونتمني له التوفيق والسداد

حضر الأستاذ الدكتور عبدالسند يمامة، رئيس حزب الوفد، مراسم تنصيب الرئيس عبدالفتاح السيسي وأداء اليمين الدستورية لولاية جديدة.

وهنأ الدكتور عبدالسند يمامة، الرئيس السيسي متمنيآ له التوفيق والسداد في مهامه بولايته الجديدة لما فيه الخير للوطن ولكافة أبناء الشعب المصري واذدهار الدولة المصرية.

وقال الدكتور عبدالسند يمامة، إن الوفد مستمر في مسيرته الوطنية بالوقوف دائمآ في صف الدولة المصرية، ومعارضة اي سياسات لاتؤدي الي التقدم والإصلاح المنشود.

وأوضح الدكتور عبدالسند يمامة في تصريحات صحفية، أنه تسلم دعوة لحضور مراسم تنصيب الرئيس عبدالفتاح السيسي، موضحا: «شاركت في الجلسة الخاصة لأداء اليمين الدستورية وبجانبي كل من الدكتور فريد زهران والمهندس حازم عمر في الطابق الثاني للمجلس».

وأوضح أن مراسم التنصيب وحلف اليمين تمت، وفقا للنصوص الدستورية، مهنئًا الرئيس عبدالفتاح السيسي بأداء اليمين الدستورية رئيسا للبلاد.

النائب أحمد عبدالجواد: أدعم الرئيس السيسي لقدرته على استعادة هيبة الدولة وتثبيت مؤسساتها

أكد النائب أحمد عبدالجواد، نائب رئيس حزب مستقبل وطن وأمين التنظيم، أنه يدعم ويؤيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، لاقتناعه التام أنه زعيم و قائد قادر على استعادة هيبة الدولة المصرية من خلال تثبيت ودعم مؤسساتها وهذا ما تحقق بالفعل.

وقال «عبدالجواد»، إن الرئيس السيسي نجح في تأهيل البنية التحتية المتهالكة على مر عصور بدون تطوير حقيقي لاستعادة القدرة على الإنتاج و المنافسة عالمياً وجذب الاستثمار الأجنبى والذى تعطل كثيراً فى السابق بسبب عدم الجاهزية وهو ما ظهر بوضوح مؤخراً فى صفقة رأس الحكمة التى لم تكن لتحدث دون هذا التطوير و القدرات الواعدة للدولة المصرية الحديثة، مشيرًا إلى أن الدولة أطلقت مجموعة هامة من برامج الحماية الاجتماعية والمبادرات التي كان من شأنها تخفيف آثار الإصلاحات الاقتصادية على المواطنين.

ولفت نائب رئيس حزب مستقبل وطن، إلى أن الرئيس السيسي استطاع الحفاظ على تفوق القوات المسلحة المصرية عالمياً وإقليمياً وامتلاك أحدث الأسلحة وهو ما كان ضروريا فى ظل الأخطار التي مرت وتمر بها المنطقة والعالم، معلنًا الدعم الكامل للرئيس السيسي لاستكمال مشوار بدأناه جميعا سويا وهو ما ظهر بوضوح فى نسبة مشاركة المواطنين في الانتخابات الرئاسية الماضية والتفوق الكبير للرئيس السيسي فى النتيجة وهو ما عكس بوضوح وعى الشعب المصرى وتفهمه لحجم التحديات التي تمر بها البلاد.

كما أعلن النائب أحمد عبدالجواد، دعمه بشكل واضح الأچندة الكاملة للرئيس السيسى، والتي من أبرز ملامحها مواصلة الاهتمام بالملف الاقتصادى والتركيز عليه بشكل كبير لمواصلة تحقيق النمو اقتصادى والمنافسة عالمياً كدولة جاذبة للاستثمارات مع استمرار برامج ومبادرات الدعم الاجتماعى أطلقها الرئيس السيسى فى السنوات السابقة والتي كان لها كبير الأثر فى الحفاظ على حياة كريمة المصريين.

وعبر نائب رئيس حزب مستقبل وطن، عن فخره الشديد بالمواقف والأدوار السياسية المصرية فى المشهد السياسى العالمي والإقليمي في عهد الرئيس السيسي، وهو ما يؤكد استعادة مصرة لمكانتها الدولية، وتطورت لدعم الأشقاء فى مختلف المواقف وعلى سبيل المثال ما شهدناه فى موقف الدولة المصرية تجاه القضية الفلسطينية وتصديها لكل محاولات إبادة أو تهجير الفلسطينيين والحفاظ على سيادة الأراضي المصرية ومنع استخدامها فى تصفية القضية الفلسطينية.

وأعرب “عبدالجواد”، عن إيمانه الشديد بضرورة بمواصلة البناء على مكتسبات الحوار الوطني الذي جاء بدعوة كريمة من الرئيس السيسى وخلق حالة كبير من التوافق داخل أوساط السياسة المصرى واستطعنا من خلاله ككيانات وسياسيين ايجاد مساحات مشتركة من الثوابت الوطنية يمكن البناء عليها واستثمارها لصالح الوطن.