في ثاني أيام العيد.. زلزال بقوة 3.2 درجة يضرب دولة عربية

أفادت وسائل إعلام جزائرية، اليوم الخميس، بوقوع زلزال بقوة 3.2 درجة على مقياس ريختر في ولاية الشلف الجزائرية. 

زلزال يضرب الجزائر 

وتبعد ولاية الشلف الجزائرية 200 كم شمالي غرب العاصمة الجزائر .

وذكر المركز الجزائري للبحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والفيزياء الأرضية إن:” الهزة سجلت في الساعات الأولى من صباح اليوم، وحدد مركزها بسبع كيلومترات جنوب غرب بلدة ولاد فارس”. 

وفي عام 1980 شهدت ولاية الشلف شهدت زلزالا مدمرا بقوة 7.3 درجة على سلم ريختر، خلف آلاف القتلى والجرحى، ودمر 80% من المدينة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلن المرصد الأميركي للزلازل، أن زلزالا بقوة 6.6 درجة ضرب جزر الملوك في شرق  إندونيسيا، دون أن يكون هناك إصدار أو تحذيرات بحدوث موجات تسونامي. 

زلزال يضرب إندونيسيا 

ووفق مركز رصد الزلازل الأمريكي، فوقع الزلزال قبالة ساحل جزيرة هالماهيرا فانس لا برنس، في مقاطعة جزر الملوك الشمالية عند الساعة 16,48 بالتوقيت المحلي(الساعة 09,48 توقيت جرينتش ) على عمق حولي 33 كيلومترا.

وذكرت وسائل إعلام، أنه لم يصدر إنذار من احتمال حدوث أي تسونامي.

وكان خبير الزلازل الهولندي فرانك هوجربيتس حذر من وقوع زلزال وشيك في الفترة بين 11 و13 أبريل الجاري.

وقال الخبير الهولندي في تدوينة عبر حسابه بمنصة “إكس” : “كونوا في حالة تأهب إضافي من 11 إلى 13 أبريل تقريبا”.

ولم يحدد فرانك هوجربيتس في توقعاته المكان المحتمل الذي من المتوقع أن يقع فيه الزلزال.

وذكر في تدوينة ثانية على صفحة معهد “SSGEOS” الذي يرأسه أنه “يمكن أن يؤدي تقارب أربعة اقترانات كوكبية في الفترة من 9 إلى 11 أبريل إلى حدوث نشاط زلزالي كبير في الفترة من 11 إلى 13 أبريل تقريبا”.

زلزال يضرب الصين

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلن مركز رصد الزلازل الأورومتوسطي، إن زلزال بقوة 5.5 درجة بمقياس ريختر ضرب جنوب منطقة شينجيانج في الصين. ويأتي هذا بعد أيام من زلزال قوى ضرب جزيرة تايوان مما أدى إلى سقوط قتلى وإصابة المئات إلى جانب انهيار العديد من المباني جراء هذا الزلزال الذي وصف بأنه الأقوي في تايوان منذ 25 عاماً.

ويوم الأربعاء، ضرب زلزال بقوة 7.4 درجة  تايوان ، وكان مركز الزلزال قبالة الساحل الشرقي مباشرة على عمق 15.5 كيلومترًا (9.6 ميلًا)، وفقًا لإدارة الطقس المركزية في تايوان.

وقالت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية آنذاك، والتي قدرت قوة الزلزال 7.7 درجة، إن عدة موجات تسونامي صغيرة وصلت إلى أجزاء من مقاطعة أوكيناوا الجنوبية

وأصدرت تايوان أيضًا تحذيرًا من حدوث تسونامي، لكنها لم تبلغ عن أي أضرار ناجمة عن ذلك، وقال مركز التحذير من تسونامي في المحيط الهادئ في هاواي في وقت لاحق إن خطر حدوث موجات تسونامي مدمرة قد انتهى.