بسبب حرب غزة.. ارتفاع جديد يضرب سوق النفط عالمياً

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الخميس، وذلك بعد أن ارتفعت دولارا للبرميل في الجلسة السابقة مع تفاقم التوترات في منطقة الشرق الأوسط، وسط تخوفات من دخول إيران ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في هذا الصراع بشكل مباشر.

ارتفاع  أسعار النفط عالمياً 

و ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت خمسة سنتات إلى 90.53 دولار للبرميل، بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي أربعة سنتات إلى 86.25 دولار للبرميل.

حقل نفط 

كما ارتفع كلا العقدين أكثر من 1% في الجلسة السابقة بعد مقتل ثلاثة من أبناء إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غارة جوية إسرائيلية على غزة، ما أثار مخاوف من تعثر مفاوضات وقف إطلاق النار بين الجانبين.

عدم استقرار في أسعار النفط بسبب التوترات في منطقة الشرق الأوسط 

وقال يب جون رونغ من آي.جي: “لا تزال الأسعار حساسة للتطورات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، إذ يقوم المشاركون في السوق بتسعير مخاطر انقطاع الإمدادات إذا استمر التوتر لفترة أطول”.

وأضاف أن الاتجاه التصاعدي للنفط قد يستمر إذ لا يزال الوضع الجيوسياسي في الشرق الأوسط صعبا.

وقال دانييل هينز المحلل في إيه.إن.زد “أصبحت السوق تشعر بقلق متزايد من احتمال توسع الحرب بين إسرائيل وحماس في أنحاء الشرق الأوسط ما يعرض إمدادات النفط للخطر”.

روسيا تحذر مواطنيها من السفر إلى الشرق الأوسط 

هذا، وحذرت وزارة الخارجية الروسية من مواطنيها الامتناع عن السفر إلى الشرق الأوسط، خاصة إلى إسرائيل ولبنان والأراضي الفلسطينية. يأتي ذلك فيما تشهد المنطقة صراعات عدة في مختلف الجبهات والتي تزايدت وتيرتها منذ شن إسرائيل الحرب على قطاع غزة مما أدى إلى توسيع رقعة الصراع وامتداداه داخل عدد من الدول في المنطقة مثل سوريا واليمن ولبنان والعراق. 

وفي التفاصيل، قالت وزارة الخارجية يوم الخميس “إن الوضع المتوتر في منطقة الشرق الأوسط غير مستقر”.

وأصدرت الوزارة نصائح السفر هذه لأول مرة في أكتوبر عندما حثت الروس على عدم زيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية بعد هجوم حماس على إسرائيل. 

وجاء في بيانها الأخير أن “الوضع في منطقة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وكذلك في منطقة “الخط الأزرق” بين لبنان وإسرائيل، لا يزال غير مستقر”.

وأضاف: “نوصي بشدة المواطنين الروس بالامتناع عن السفر إلى المنطقة، وخاصة إلى إسرائيل ولبنان والأراضي الفلسطينية، إلا في حالات الضرورة القصوى”.

وأمس الأربعاء، ذكرت بلومبرج، نقلاً عن مصادر أمنية أمريكية وإسرائيلية أن الولايات المتحدة وحلفائها يعتقدون أنه سيكون هناك هجمات صاروخية أو طائرات بدون طيار كبيرة من قبل إيران أو وكلائها ضد أهداف عسكرية وحكومية في إسرائيل وشيكة رداً على هجوم القنصلية الإيرانية.