الرئيس السيسي يؤكد تمسك مصر بوحدة واستقرار اليمن وموقف مصر الداعم للشرعية

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي انعقاد الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية اليوم بالدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، على هامش أعمال القمة العربية في البحرين.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن  الرئيس أكد تمسك مصر بوحدة واستقرار اليمن، مع دعم كافة الجهود الإقليمية والدولية الرامية لحل الأزمة في اليمن سياسياً، و تأكيد موقف مصر الثابت الداعم للشرعية، ممثلة في مجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية الشرعية، وهو ما ثمنه رئيس مجلس القيادة الرئاسي، مشيداً بالدعم الذي تلقاه بلاده من مصر على المستويات السياسية والإنسانية.

الجانبين حرصا على التشاور بشأن التطورات الراهنة بمنطقتي البحر الأحمر

وأضاف المتحدث الرسمي أن الجانبين حرصا على التشاور بشأن التطورات الراهنة بمنطقتي البحر الأحمر وخليج عدن، حيث أكدا ضرورة تكثيف جهود حلحلة أزمة قطاع غزة، ومن ثم خفض حجم التوترات الراهنة، بما ينعكس على الوضع في البحر الأحمر، وشددا على أهمية تعزيز التعاون بين الدول المشاطئة للبحر الأحمر باعتبارها صاحبة المصلحة الرئيسية في استقرار الإقليم وسلامة الملاحة البحرية في هذا الممر الاستراتيجي الهام.

انعقاد الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية

على هامش انعقاد الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة على مستوى القمة، التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار أحمد فهمي أن الاجتماع تناول سبل تعزيز التعاون بين البلدين بما يتفق مع تطلعات شعبيهما نحو الاستقرار والتنمية.

العمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح الفلسطينية

وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع ناقش الوضع في قطاع غزة، والظرف الكارثي الذي يواجهه سكان القطاع بسبب العدوان الإسرائيلي المستمر منذ ما يزيد عن سبعة أشهر، والذي يتفاقم في ضوء العمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح الفلسطينية، حيث أكد الجانبان ثوابت موقف البلدين المطالب بالوقف الفوري والمستدام لإطلاق النار، والسماح العاجل والكامل لنفاذ المساعدات الإنسانية، والرفض التام للتهجير أو تصفية القضية الفلسطينية، وضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسئولياته تجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، بما يسهم في إنفاذ حل الدولتين وفي عودة الحق الفلسطيني.