الدولة المصرية الداعم والمدافع الأول عن القضية الفسلطينية.. ولن تتقاعس حتى تنهي الصراع

أكد الدكتور مجدي مرشد نائب رئيس حزب المؤتمر رئيس المكتب التنفيذي، أنه منذ 14 مايو 1948 ومصر كانت السند والداعم والمدافع الأول عن القضية الفسلطينية دبلوماسيًا وسياسيًا وعسكريًا، وفقدت  الكثير من أبنائها في حروب من أجل الدفاع عن القضية الفسلطينية، مضيفا:” هزمنا ثم انتصرنا دفاعا أيضا عن القضية،  وحتى الآن مصر تبرز دورها في الوطن العربي والشرق الأوسط عندما تكون القضية على المحك”.

 مجدي مرشد: موقف مصر متوارث وأساسي وأصيل لمصر من 1948حتى اليوم 

وأوضح مرشد، في تصريحاته لـ تحيا مصر، أن موقف مصر متوارث وأساسي وأصيل لمصر من 1948حتى اليوم مؤكدا أن الدولة المصرية  لن تتقاعس حتى تنهي الصراع بإعلان دولة لفلسطين وعودة فلسطين لأراضي ما قبل يوليو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

 مجدي مرشد: الأمن القومي المصري خط أحمر والأرض المصرية لن نفرط في شبر فيها

وتابع: أرى الموقف المصري من يوم 7 أكتوبرالماضي .. وأنا فخور به لما فيه من ثبات إنفعالي ونوع من الاتزان وفيه نوعًا من تحديد الكلمات سواء على  المستوى الدبلوماسي أو مستوى القيادة السياسية المتمثل في الرئيس عبد الفتاح السيسي في كل خطاباته وكلماته والتي كانت واضحة بأن الأمن القومي المصري خط أحمر والأرض المصرية لن نفرط في شبر فيها والتهجير القسري للفلسطينيين لن يحدث ولن يكون.. وهذا ما يهمني كمصري أرضي موجودة وأمني موجود وليس علي أي نوع من أنواع الخوف أو القلق.

مجدي مرشد: مصر لعبت دورًا كبيرًا جدًا في تجميع القوى الدولية والعالمية في قمة القاهرة للسلام 2023

واستكمل نائب رئيس حزب المؤتمر:كما أن مصر لعبت دورًا كبيرًا جدًا في تجميع القوى الدولية والعالمية في قمة القاهرة للسلام 2023، حيث في وقت قصير استطاعت أن يكون لديها 30 قائد من مختلف دول العالم سواء التي تساند فلسطين أو التي تساند إسرائيل، بغض النظر عن وجود انتقادات عن عدم وجود بيان ختامي للقمة لكن تجميعهم والكلام معهم بهذا الشكل واعتراف الجميع بأن هناك نوع من العنف والتجاوز يستخدم ضد الأشقاء في غزة، وكان هناك في القمة نوعا من الكلام الهادئ الدبوماسي الذي يُدين الاعتداء العنيف، ويدعو إلى ناحية آخرى بذلت فيها مصر جهدا كبيرا  ونجحت إلى حد ما وهو إيصال المساعدات إلى قطاع غزة الذي يعاني.