الجامعة العربية ترحب بقرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار في غزة

رحبت جامعة الدول العربية، اليوم، بنجاح مجلس الأمن في استصدار قرار يطالب، ولأول مرة، بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وذلك بتأييد أربعة عشر عضوا وامتناع عضو واحد.

وأشار أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، في بيان، إلى أن القرار جاء متأخرا، وبعد ما يزيد عن خمسة أشهر من العدوان الإسرائيلي الهمجي والوحشي على سكان القطاع.

وشدد على أن العبرة الآن هي بتنفيذ القرار على الأرض ووقف العمليات العسكرية والعدوان الإسرائيلي بشكل فوري وكامل، وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية عبر الطرق البرية المعتادة، وبما يخفف من كارثية الوضع الإنساني المتدهور في غزة، ويجنب أهلها خطر المجاعة المحدقة.

وأوضح أبو الغيط أن القرار يعكس تغيرا واضحا في الموقف الدولي حيال الحرب العدوانية على غزة، بما في ذلك موقف الولايات المتحدة التي اختارت عدم استخدام حق النقض، وأن المرحلة القادمة تحتاج عملا دوليا متضافرا من أجل ترجمة هذا القرار بصورة تضع حدا لنزيف الدم، وتحميل الاحتلال مسؤولياته ومحاسبته على جرائمه.

واعتمد مجلس الأمن الدولي، في وقت سابق اليوم، قرارا يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال شهر رمضان تحترمه جميع الأطراف بما يؤدي إلى وقف مستدام لإطلاق النار.

وقدمت مشروع القرار الدول العشر غير دائمة العضوية بالمجلس، ومنها الجزائر العضو العربي الوحيد بمجلس الأمن، وحظي بتأييد 14 عضوا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت.

مصر ترحب باعتماد مجلس الأمن لقرار يطالب بوقف إطلاق النار فى غزة

رحبت مصر باعتماد مجلس الأمن لقرار يُطالب بوقف إطلاق النار في غزة للمرة الأولى منذ بداية الأزمة رغم عدم توازنه وإطاره الزمني المحدود، وعقب تكرار عجز مجلس الأمن عن التوصل لقرار يطالب بوقف دائم لإطلاق النار، مؤكدة على مواصلة جهودها الحثيثة بهدف وقف الحرب وإنهاء الأزمة

مصر ترحب باعتماد مجلس الأمن لقرار يطالب بوقف إطلاق النار فى غزة

واعتبرت مصر أن صدور هذا القرار بعد أكثر من خمسة أشهر من العمليات العسكرية الإسرائيلية التي ألحقت أضراراً بالغة بالمدنيين في قطاع غزة، ورغم ما يشوبه من عدم توازن نتيجة إطاره الزمني المحدود والالتزامات الواردة به، إلا أنه يمثل خطوة أولى هامة وضرورية لوقف نزيف الدماء ووضع حد لسقوط الضحايا من المدنيين الفلسطينيين، وإتاحة الفرصة لدخول المساعدات الإنسانية.

اثار العدوان الإسرائيلي على غزة

 وطالبت مصر بضرورة التنفيذ الفوري لوقف إطلاق النار، وبما يفتح المجال للتعامل مع كافة عناصر الأزمة، مؤكدةً على أنها ستواصل جهودها الحثيثة مع الأطراف الدولية والإقليمية من أجل احتواء أزمة قطاع غزة في أسرع وقت.