التصوف قديم قدم الإسلام.. وهو الإسلام في مثالياته وسطيته

قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن التصوف قديم قدم الإسلام، وهو الإسلام في مثالياته وفي وسطيته.

أحمد عمر هشام: هناك آراء في التصوف والصوفية

وتابع هاشم خلال لقائه ببرنامج مملكة الدراويش تقديم الإعلامية قصواء الخلالي المذاع على قناة الحياة، أن هناك آراء في التصوف والصوفية، فالبعض أنكره وقال عنه بدعة وفسق وكفر وهؤلاء غالو وذهبوا بعيدا عن الحقيقة وكانو مجحفين للغاية والبعض الآخر كان العكس غالى في مدحه لدرجة قربتهم من درجة الأنبياء وهم أيضاً مغالون.

واتفق هاشم مع رأي شيخ الإسلام ابن تيمية”بأن الصوفية هم الصادقون الذين وصلوا إلى درجة الصديقية في عباداتهم   ، أما من انتسب للصوفية وفعلو افعال تتنافى مع الاسلام والصوفية، فهؤلاء نرفضهم.

أحمد عمر هاشم: مراتب الصوفية توضح لنا الحقيقه باجمل الوضوح

وأكمل أن مراتب الصوفية توضح لنا الحقيقه باجمل الوضوح، فالتصوف هو زيادة العبادة والتقوى وكثرة النوافل، وهناك من وصلوا إلى قمة العبادة، ومن الناس من كانو متوسطين أدوا ما وجب عليهم وهؤلاء ناجون ايضا.

واختتم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، :” نرى التصوف أيضاً في عباداته الحقيقة هو السلوك الصحيح للإسلام بوسطيته واعتداله”.

برنامج مملكة الدراويش

وتعرض شركة “المتحدة” للخدمات الإعلامية، في رمضان، حلقات  برنامج “مملكة الدراويش” ويستهدف تسليط الضوء على الفكر الإسلامي الوسطي، والصوفي الروحاني، في مصر وتطوره على مدار الفترات الماضية، وطبيعة الاعتدال الديني المصري التاريخي، ومواجهة التطرف الديني، والهجوم على الوسطية من تيارات الإرهاب الفكري.

وتستضيف الإعلامية “قصواء الخلالي” مقدمة البرنامج، كبار رموز وعلماء وقادة الفكر الإسلامي من مختلف محافظات جمهورية مصر العربية، وذلك على مدار الحلقات التي ستعرض يوميا وحتى نهاية شهر رمضان الكريم.

كما تشهد الحلقات أيضا مشاركة لكبار المنشدين والمبتهلين والمداحين بأنشودات المدح للنبي محمد صلى الله وعليه وسلم، بجانب وثائقيات لمساجد آل البيت في مصر وتاريخها ومعالمها، وأشهر الأضرحة والمقامات.