بيئة الشرقية تؤهل طالبات الطب البيطري لإجراء الجراحات الطارئة للحيوانات

اختتم فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية، برنامجًا تدريبيًا فصليًا بمشاركة طالبات كلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل، في إطار تعاون مشترك بين الوزارة والجامعة في مجال التعليم والتدريب.
وهدف البرنامج، الذي نُفّذ في الوحدة البيطرية بالدمام على مدار أسبوعين، إلى رفع مهارات طالبات الطب البيطري في التعامل والتواصل الفعّال مع المستفيدين، وتعريفهن بطرق الوقاية والعلاج من الأمراض الحيوانية.

بيئة الشرقية تؤهل طالبات الطب البيطري لإجراء الجراحات الطارئة للحيوانات

وتضمن البرنامج تطبيقًا عمليًا مكثفًا شمل ممارسة الطب البيطري وعلاج الحيوانات في العيادة البيطرية، وإجراء العمليات الجراحية الطارئة، والتعرف على سبل مكافحة الأمراض الوبائية والمعدية وفق جدول التحصينات الدورية، والاطلاع على طرق الفحص الظاهري والتشخيص الكلينيكي.
كما اشتمل البرنامج على جولات ميدانية شملت زيارة اسطبلات الخيل لتقديم التوجيهات والإرشاد البيطري، وزيارة مشاريع الاستزراع السمكي بالتعاون مع مركز أبحاث الثروة السمكية بالمنطقة الشرقية، وزيارة أسواق النفع العام والمسالخ للتعرف على طرق الفحص الصحي على اللحوم والدواجن.

بيئة الشرقية تؤهل طالبات الطب البيطري لإجراء الجراحات الطارئة للحيوانات

تعزيز مهارات الطالبات

أكد مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية، المهندس فهد الحمزي، استعداد الفرع ومكاتبه والوحدات التابعة له على مد جسور التعاون في مجالي التدريب والبحث العلمي مع جميع الجهات الحكومية والخاصة بما يخدم الصالح العام.

بيئة الشرقية تؤهل طالبات الطب البيطري لإجراء الجراحات الطارئة للحيوانات

وأوضح مدير الوحدة البيطرية بالدمام، الطبيب البيطري محمود الخميس، أن البرنامج ساهم في تعزيز مهارات طالبات الطب البيطري وصقل خبراتهن العملية، بما يُسهم في رفد القطاع البيطري بكفاءات مؤهلة تساهم في تقديم خدمات أفضل للمجتمع.
وقال: يُعدّ هذا البرنامج نموذجًا للشراكة المثمرة بين وزارة البيئة والمياه والزراعة وجامعة الملك فيصل، والتي تسعى من خلالها الوزارة إلى تعزيز قدرات الكوادر الوطنية في مجال الطب البيطري، ودعم جهود الجامعة في إعداد خريجين مؤهلين قادرين على المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة في القطاع البيطري.