أجواء إيمانية يعيشها الحجاج بالمسجد الحرام وسط استعدادات غير مسبوقة

يكتظ المسجد الحرام هذه الأيام بحجاج بيت الله الحرام الذين جاؤوا من كل فج عميق ليؤدوا فريضة الحج لهذا العام 1445، وسط منظومة من الخدمات غير المسبوقة التي سخرتها جميع الجهات الحكومية والأهلية المتعلقة بخدمة ضيوف الرحمن لخدمة حجاج بيت الله الحرام حتى يؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة.
ورصدت عدسة وكالة الأنباء السعودية بمكة المكرمة الأجواء الروحانية، التي ينعم بها حجاج بيت الله الحرام لهذا العام، وما يعيشونه من أمن وأمان في ظل ما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده ـ حفظهما الله ـ من خدمات، وما جندته من إمكانات من أجل راحتهم وطمأنينتهم وأدائهم مناسكهم.

وتجولت عدسة وكالة الأنباء السعودية في صحن المطاف وساحات وأروقة المسجد الحرام والطرق المؤدية إليه وحول المنطقة المركزية للمسجد الحرام إذ يحرص حجاج بيت الله الحرام في هذه الأيام المباركة على استثمارها في الصلاة والدعاء وقراءة القرآن الكريم، طلباً للمغفرة من الله عز وجل.