على مرضى السكري الحذر من توتر “ديربي الرياض”

شكرا على قرائتكم خبر على مرضى السكري الحذر من توتر “ديربي الرياض” والان مع تفاصيل هذا الخبر

نصح أستاذ واستشاري غدد الصماء وسكري الأطفال بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا، مرضى السكري من جماهير “النصر والهلال” بتجنب التوتر عند مشاهدة لقاء ديربي الرياض الذي يجمعهما مساء الجمعة المقبل في الجولة 32 من مسابقة دوري روشن للمحترفين.
وقال لـ”اليوم”: “أن حدة التوتر عند مرضى السكري تعمل على عدم استقرار مؤشرات نسبة سكر، وبالتالي يجب تجنب التوتر والاستمتاع بمشاهدة المباراة، حتى في حال الهزيمة، فالمباراة في نهايتها فوز أو خسارة أو تعادل، وكل ذلك لا يدعو إلى التوتر”.

175

البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا

ضرورة التحكم بمشاعر القلق

وأردف: “يجب على هذه الفئة الغالية على نفوسنا التحكم في الأعصاب والمشاعر عند مشاهدة القمة الكروية لديربي الرياض؛ فبرغم كون التوتر استجابة فسيولوجية وطبيعية للجسم؛ إلا أن التحكم في المشاعر السلبية ضروري لتفادي حدوث أي مضاعفات (لا سمح الله)، مع التأكيد أن مظاهر القلق والتوتر تختلف من شخص إلى آخر حسب شخصيته، وقدرته على التحمل والتكيف، ومقاومة المشاعر”.
وتابع: “استقرار العامل النفسي مهم لجميع مرضى السكري الذين يشاهدون مباراة فريقهم الذي يشجعونه سواء من الملعب أو المنزل وخصوصاً الذين ينفعلون ويتوترون بسرعة وتحديدًا المتعصبين رياضيًا، وبالتأكيد المباريات الجماهيرية بطبيعة الحال تختلف عن المباريات الأخرى؛ إذ تكون فيها الأعصاب مشدودة والأنظار منصوبة نحو أداء الفريقين، وبالتالي لن تخلو من القلق والتوتر، وهما صفتان متلازمتان في مثل هذه الحالات كرد فعل طبيعي من الجسم، فالقلق والتوتر يعرفان على أنهما: استجابة فسيولوجية للجسم لحالة موقف، مثل مشاهدة المباريات التي تجمع الفرق الكبيرة والمنافسة؛ إذ إنه حينها ينتج الجسم هرمونات محددة، وفي مثل هذه الحالات يوجه التحذير أكثر لمرضى السكري وضغط الدم، فمع التوتر والقلق قد تحدث تقلبات بشكل مفاجئ في معدل السكر؛ مما قد يعرّض الفرد إلى متاعب تستدعي علاج الحالة في حينه”.
واختتم البروفيسور الأغا حديثه بقوله: “القلق والتوتر عادة ما يرفعان نسبة السكر؛ لأن التوتر والقلق يرفعان نسبة هرمون الأدرينالين، وهذا الهرمون يعاكس عمل الإنسولين، أي أنه يسبب زيادة في نسبة السكر، أما في الأشخاص الأصحاء فيقوم الجسم بخطة دفاعية لمحاربة ارتفاع نسبة السكري في الدم، وبالتالي يتم الحفاظ على معدلات السكر ثابتة”.