تجنبوا النظر للجوال قبل النوم بـ 30 دقيقة

شكرا على قرائتكم خبر تجنبوا النظر للجوال قبل النوم بـ 30 دقيقة والان مع تفاصيل هذا الخبر

دعا مختصون في طب النوم بمركز طب وبحوث النوم بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز في جدة، بتجنب عادة مشاهدة الجوال إلى آخر لحظات الخلود إلى النوم لانعكاسات ذلك السلبية على التمتع بجودة النوم أو إفراز الميلاتونين أو هرمون النمو عند الأطفال وبشكل عام إرباك منظومة الساعة البيولوجية.
بداية يقول استشاري الأمراض الصدرية واضطرابات النوم مدير مركز طب وبحوث النوم البروفيسور سراج عمر ولي، إن اصطحاب الجوال إلى سرير النوم وعدم إغلاق الجفون إلا بعد تصفح الإنترنت ومشاهدة الفيديوهات، من أسوأ العادات السيئة عند البعض سواء الصغار أو الكبار.
وأضاف: يجب قبل النوم بنصف ساعة “30 دقيقة” تجنب استخدام الجوال والاستعداد للخلود إلى النوم.

سراج ولي
البروفيسور سراج عمر ولي

وتابع: “استخدام الجوال إلى آخر لحظات الدخول في النوم يؤثر على النوم بشكل كبير بسبب الضوء الأزرق الساطع الخارج من شاشات الأجهزة؛ إذ يسبب للمخ حالة من الارتباك؛ فهذا الضوء له تأثير مشابه لتأثير ضوء الصباح الذي يحفز المخ على عدم إفراز هرمون الميلاتونين، وهو هرمون يحفز الجسم على النوم.

قليل النوم أكثر شراهة

وأكد “ولي” أن الأشخاص الذين لا يحصلون على ساعات كافية من النوم يميلون أكثر عن غيرهم إلى تناول الكثير من السعرات الحرارية، كما يكون لديهم شهيّة أكبر لتناول الطعام، حيث يزيد ذلك على مستويات هرمون الجريلين، وهو الهرمون الذي يحفز الشهية، ويقلّل من مستويات هرمون الليبتين، وهو الهرمون الذي يكبح الشهية، وبالتالي يساعد النوم الصحي على تقليل السعرات الحرارية المستهلكة، كما يعمل على تحسين الأداء الرياضي، وأثبتت الدراسات أنّ النوم الصحي وبالساعات المطلوبة يحسّن بشكل ملحوظ من السرعة والدقة والإنتاجية.

الأرق وتقليل المناعة

فارس الحجيلي
الدكتور فارس الحجيلي

من جانبه قال استشاري أمراض الجهاز التنفسي واضطرابات النوم الدكتور فارس الحجيلي: “يجب التوقف عن استخدام الجوال قبل النوم بنصف ساعة للتمتع بجودة النوم، فللأسف البعض يواصل استخدام الجهاز إلى آخر لحظات النوم، وهذا الأمر قد يجعله عرضة للأرق”.
وأردف: “مفهوم النوم الصحي يعني التمتع بجودته وساعاته بشكل سليم، فالنوم الصحي ليلاً والاستيقاظ مبكراً يعزز أيضًا عمل الجهاز المناعي، الذي ينتج أثناء النوم مواد وقائية لمكافحة العدوى، ومن هذه المواد السيتوكينات التي تستخدم في مكافحة البكتيريا والفيروسات، وتساعد على النوم، وتمد الجهاز المناعي بالطاقة اللازمة للدفاع عن الجسم ضد المرض، بينما نقص أو سوء النوم قد يمنع الجهاز المناعي من بناء نفسه، واستعادة قوته، مما يؤدي إلى ضعفه في مكافحة الأمراض، وقد يستغرق الشخص وقتاً أطول من العادة حتى يشفى من المرض”.
وخلص د.الحجيلي إلى القول: ينصح للتمتع بجودة النوم الصحي بجعل غرفة النوم مكانًا هادئًا خاليًا من الضوضاء بدرجة حرارة معتدلة، والابتعاد عن المنبهات مثل القهوة والشاي والتدخين في فترة الليل، مع تنظيم أوقات الأكل بتجنب الوجبات الثقيلة أو الطعام الدسم قبل النوم، والتنفس العميق قبل النوم فذلك يساعد على الدخول في النوم.

الجوال ونوم الأطفال

وفي السياق، طالبت الدكتورة رنيا الشمراني استشارية طب الأطفال العام والأمراض الصدرية للأطفال وأمراض النوم للأطفال والبالغين ، أولياء الأمور بعدم السماح للأطفال باستخدام الجوال قبل النوم، إذ إن من أخطر السلوكيات هو السماح للأطفال باستخدام الجوال ومشاهدة الفيديوهات حتى ترهق عيونهم ويخلدون للنوم.

رنيا الشمراني
رنيا الشمراني

وبيّنت أن استخدام الشاشات قد يؤثر على سرعة نوم الأطفال وطول فترة نومهم، ويحدث هذا لأسباب عدة واعتبارات، منها: “استخدام الشاشة قبل النوم يعمل على تحفيز الأطفال وزيادة نشاطهم، والضوء الأزرق من أجهزة التلفزيون وشاشات الكمبيوتر والهواتف والأجهزة اللوحية قد يقلل من مستويات الميلاتونين، ويؤخر الشعور بالنعاس، وقد يميل الأطفال إلى البقاء حتى وقت متأخر للدردشة مع الأصدقاء أو الانخراط في الألعاب الإلكترونية”.
ودعت د. رنيا إلى ضرورة تعويد الأطفال على النوم الصحي الذي تتم فيه الكثير من العمليات الحيوية الخاصة بإفراز الهرمونات ومنها هرمون النمو، وتجنب السهر مهما كانت الأسباب، فالانتظام في النوم مبكرًا والاستيقاظ مبكرًا يجعل الجسم في حالة من الحيوية والنشاط عكس السهر الذي يترتب عليه الكثير من الأعراض مثل النعاس والتثاؤب بشكل مستمر والصداع وضعف الإنتاجية وغيرها من الأعراض النفسية وتقلب المزاج.