تجارب مبدعة..معرض “تَصَوَّر” يستعد لاستقبال زوّاره خلال أسبوع الأزياء

يستعد معرض ” تَصَوَّر ” الذي يُقام خلال الفترة من 21 – 24 أكتوبر الجاري بمركز الملك عبدالله المالي (كافد)، على هامش أسبوع في الرياض الذي تنظمه هيئة الأزياء في نسخته الأولى، لاستقبال الشخصيات المؤثّرة في عالم الأزياء القادمين إلى المملكة للمشاركة في هذا الأسبوع، إلى جانب المجتمع المحلي.

ويستمتع زوار المعرض بما يقدمه من استكشافاتٍ لاستخدام تقنية الواقع المعزز في الجمع بين جمال تصميم الأزياء وقوة التقنية، في سلسلةٍ من التجارب والفعاليات الرائدة.

دعم المواهب السعودية

أكدت وكيل وزارة الثقافة للشراكات الوطنية والتطوير نهى قطان، حرص الوزارة دائماً على تعزيز التعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص، ودفع عجلة التبادل الثقافي، مبينة أهمية معرض “تَصَوَّر” الذي يُعدّ خطوةً مهمة إلى الأمام نحو الارتقاء بالمشهد الثقافي في المملكة، والوصول بقطاع الأزياء إلى آفاق جديدة عبر دمجه بعالم التكنولوجيا”.

وقالت: “ستمضي وزارة الثقافة قدماً في سعيها لتوفير بيئة حاضنة للمواهب السعودية ودعمها لبناء أعمالها وعلاماتها التجارية المميزة، ورفدها بسبلٍ مبتكرةٍ للوصول إلى العالمية، وفي ذات الوقت تسليط الضوء على عراقة ثقافتنا وما تتمتع به من خصائص فريدة”.

تفاصيل المعرض

ويُقدم ” تَصَوَّر” لزوّاره رحلات مشوقة حول صالات عرض المصممين والمصممات، وممرات عروض الأزياء الافتراضية، وتجربة الملابس، ومشاهدة عدسات السلفي، وحلقات النقاش وغيرها من التجارب.

وكذلك سيتضمن عرض تصاميم لخمسة مصممين ومصممات سعوديين، وبث الحياة فيها من خلال تقنية الواقع المعزز لتتجاوز بذلك العالمين المادي والرقمي، وتخلق عروضاً خالدة للأزياء يمكن للعالم بأسره مشاهدتها.

ويمثّل هذا المعرض المستوحى من الكلمة العربية ” تَصَوَّر” دعوةً للمجتمع والأسماء البارزة في عالم الأزياء، إضافةً إلى الشخصيات المهمة والمهتمين بهذه الصناعة للانطلاق في رحلة من التجارب المبدعة التي تحتفي بالثقافة، وتثري الحواس.

ويُظهر المعرض تَقدُّم صناعة الأزياء بخطىً ثابتة نحو التحوّل الرقمي الذي تشهده حالياً مختلف القطاعات في السعودية، ويهدف هذا المعرض في ظل تزايد عدد مستخدمي تطبيق سناب شات شهرياً بالمملكة إلى أكثر من 22 مليون مستخدم، إلى تمكين المصممين السعوديين، والمصممات السعوديات من توسيع أعمالهم، ومشاركة قصصهم بطرقٍ إبداعية، وعرض تصاميمهم للعالم أجمع.