بـ 11 لغة.. تدريب 5000 عامل شهريًا على سلامة الأغذية في الشرقية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر بـ 11 لغة.. تدريب 5000 عامل شهريًا على سلامة الأغذية في الشرقية والان مع تفاصيل هذا الخبر

يتدرب كل شهر ما يقارب 5000 عامل على سلامة الأغذية، وذلك بعدد 11 لغة متنوعة في المنطقة الشرقية، هذا البرنامج التثقيفي المهم والضروري قبل ممارسة العمل من أجل الخروج بجودة سلامة الغذاء، ويعيد البرنامج من المتقدمين بنسبة 10 % لعدم اجتيازهم ذلك.
وأكد المشرف والمسؤول على تدريب العاملين في المنشآت التجارية في المنطقة الشرقية المهندس عماد عرابي، أن أي فرد يريد الحصول على الشهادة الصحية في المنشآت ”مثل المطاعم“ لا بد أن يتوافر عنده شرطين أساسيين، أن يكون لائق طبيا، وهذه تكون من المستوصفات والمستشفيات الطبية، وثانيا أن يجتاز البرنامج الصحي التثقيفي، فنحن نعمل تحت إشراف المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، ندرب حوالي من 4000 إلى 5000 عامل في الشرقية خلال الشهر الواحد.
وأشار إلى أن المتدرب يأتي في المركز ويوجد قاعات مجهزة على أعلى مستوى، وكل قاعة تستوعب 25 فردا، ويحصل الفرد على برنامج معتمد من الوزارة والأمانة، سواء كان في المنشآت الغذائية أو الصحة العامة.

الشهادة الصحية الغذائية

وقال عرابي، يأتي الفرد ويتدرب مدة 3 أيام في المركز وكل يوم يتدرب مدة 7 ساعات أي 21 ساعة تدريب، وبعد اجتياز ذلك ينتقل إلى الاختبار المحوسب، وإن اجتاز 80 % من الأسئلة الموضوعة يعتبر استكمل البرنامج التثقيفي، ويستطيع أن يحصل على الشهادة الصحية إن كان لائقا طبيا.
وأكد أن هناك نسبة 10 % رسوب للمتدربين على الشهادة الصحية الغذائية، وهؤلاء لابد أن يعيدوا البرنامج ويكونوا تحت طائلة الرسوم المسددة، ويجري الاختبار مرة أخرى، وإن رسب في المرة الثانية يدفع رسوم بسيطة جدا، ولو رسب في المرة الثالثة يعيد البرنامج برسوم جديدة.

المهندس عماد عرابي

سلامة الغذاء

وبين عرابي، أن التدريب يكون بعدد 11 لغة مختلفة، بالعربي والإنجليزي والهندي والإندونيسي والتركي والأوردو وغيره من اللغات، ونوفر المادة العلمية بحسب اللغة التي تكون للمتدرب نفسه حتى يفهم ذلك، وبعد الانتهاء من التدريب يكون للعامل شهادة صحية، ويستطيع العمل فيها.
وأوضح أن الشهادة الصحية تكون صالحة لمدة 3 سنوات، وبعد ذلك يعيد مرة أخرى التثقيف الصحي ويجدد المعلومة برسوم جديدة بوقت أقل ولكن يجدد المعلومة حتى نضمن أنه يطبق المطلوب منه وأي جديد في ذلك من أجل سلامة الغذاء، فنحن هنا نشارك ونستعد في غير المتوقع وهو بمناسبة اليوم العالمي لسلامة الغذاء.

‫0 تعليق