الحرارة تفسد الأدوية واحذروا من وضعها في السيارة

شكرا على قرائتكم خبر الحرارة تفسد الأدوية واحذروا من وضعها في السيارة والان مع تفاصيل هذا الخبر

حذر أستاذ واستشاري غدد الصماء وسكري الأطفال بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا، مرضى السكري بنوعيه الأول والثاني من وضع أي أدوية علاجية خاصة بهم في السيارة وذلك تزامناً مع دخول فصل الصيف، مبينًا أن الأدوية التي يستخدمها جميع الأفراد بشكل عام لابد أن تكون بعيدة عن حرارة الأجواء الخارجية، لكونها قد تتعرض إلى التغيير في خصائصها وبالتالي قد تتلف من الناحية التركيبية لها.

البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا

شروط حفظ الأدوية

وقال إن هناك ضوابط لحفظ الأدوية بشكل عام وهي أن تكون في درجة حرارة باردة ومعتدلة، إذ أن ارتفاع الحرارة يفسد الأدوية ومفعولها وبالتالي لا تصبح صالحة للإستهلاك الآدمي نتيجة التغيرات الطارئة على شكل ولون ورائحة الأدوية كالشقوق في الأقراص أو الكتل والعكارة في أدوية الشراب، أما وضعها في الغرفة معتدلة الحرارة يحفظ خواصها الكيميائية، وهناك أدوية لابد أن تحفظ في الثلاجة ويكون التعامل معها بشكل سليم.
وشدد على أهمية وضع الدواء داخل حقيبة حافظة للبرودة عند السفر بالبر وذلك في حال اصطحاب الأدوية في السيارة مع مراعاة عدم حدوث تلامس مباشر بين الأدوية وعناصر التبريد، وينبغي وضع منشفة كفاصل بينهما كي لا تتسبب البرودة الشديدة في إفساد مفعول الأدوية.

تأثير الحرارة على الأدوية

وخلص إلى القول، أن هناك دراسات أوضحت أن إهمال الأدوية وتعريضها لدرجات حرارة مرتفعة من الممكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية وتغيرات في كيميائية الدواء وتركيبته الفعالة، وهو ما يكثر في فصل الصيف وما يصاحبه من نقل لعبوات الأدوية خلال السفر، خصوصا مع وضع الأمتعة التي تحتوي على أدوية في أماكن حارة، إذا من الضروري الاحتفاظ بالدواء في مغلفه أو عبوته الأصليّة وتخزينه حسب تعليمات الجهة الصانعة أو الصيدلي من خلال الاطلاع على النشرة الخاصة بالدواء والتي تكون مرافقة للدواء مع اتباع الطرق السليمة للتخزين لكل دواء بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة وبعيداً عن الحرارة والرطوبة.