“3 أزمات جديدة”.. العنصرية تنتشر في ملاعب الدوري الإسباني

يبدو أن أزمة العنصرية على الأراضي الإسبانية لن تنتهي، بعد حدوثها في أكثر من مناسبة في مباريات الدوري الإسباني، والتي ظهرت في أكثر من مشهد خلال يوم السبت الماضي.

ومع استمرار الهجمات العنصرية على ملاعب كرة القدم الإسبانية، سبق واتهم البرازيلي فينيسيوس جونيور لاعب فريق ريال مدريد، الاتحاد الإسباني “بطولة لا ليجا” بإنها مسابقة عنصرية، وذلك بسبب العديد من الإهانات العنصرية التي ظهرت خلال الفترة الماضية.

رغم تحذيرات رابطة الدوري الإسباني من الأفعال العنصرية، لكن تستمر الجماهير في إظهار هذه الإهانات القبيحة داخل المستطيل الأخضر.

مباراة خيتافي وإشبيلية

وخلال مباراة إشبيلية ضد نظيره خيتافي مساء أمس، والتي أنتهت بفوز الفريق الأندلسي بهدف نظيف ضمن منافسات الدوري الإسباني “لا ليجا”، في لقاء شهد أزمة عنصرية جديدة.

ونشر نادي إشبيلية بيانا رسميًا، قال فيه “الهجمات والإساءات العنصرية خاصة للاعبين الأجانب، والتي أيضًا وصلت لمدرب الفريق كيكي سانشيز، بجانب المدافع الأرجنتيني أكونا ماركوس”.

الأزمات العنصرية مستمرة

وقد تعرض السنغالي كين سار حارس مرمى فريق رايو ماجادهوندا لحالة الطرد المباشر، وذلك خلال مباراة فريقه أمام سيستاو في بطولة الدوري للقسم الثالث.

وجاء ذلك بسبب تعرضه للعديد من الإهانات والهجمات العنصرية خلال المباراة، حتى الدقيقة 84، ليقوم بالاشتباك مع أحد مشجعى الفريق المنافس سيتساو ريفر، والذي كان متواجدًا خلف مرماه، مما يجعل الحارس السنغالي ماجادهوندا يغادر ملعب المباراة وعدم استكماله للقاء.

وقد علق الحارس رايو قائلًا، “ما حدث اليوم في المباراة عار مطلق على كرة القدم الإسبانية، كان هناك جزء من الجماهير في الملعب يطلق إهانات وعبارات عنصرية ضد زميلنا شيخ سار بسبب بشرته السمراء”.

فينيسيوس يتدخل

ونشر الدولي البرازيلي فينسيوس جونيور لاعب ريال مدريد الإسباني، عبر صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي “إكس”، “كانت هناك 3 حالات عنصرية حقيرة في مباريات السبت فقط، من ماركوس إلى رايو ماجادهوندا، يجب عقاب العنصريين وفضحهم وعدم استكمال اللقاء وهم متواجدون، بجانب منعهم من دخول المباريات مرة أخرى”.

وأضاف فينيسيوس، “يجب أن يغادرون هؤلاء العنصريون من الملاعب ويذهبون إلى السجن مباشرة، هذا المكان الذي يستحقونه”.