18.5 مليار دولار| تقرير أممي يكشف خسائر البنية التحتية في غزة

كشف تقرير جديد مشترك للبنك الدولي والأمم المتحدة، عن تكلفة الأضرار التي لحقت بالمباني والبنى التحتية الحيوية في قطاع غزة، والتي بلغت قيمتها نحو 18.5 مليار دولار حتى نهاية يناير 2024 .

وأشار التقرير الذي أعد بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي أن هذه القيمة تعادلا 97% من إجمالي الناتج المحلي للضفة الغربية وقطاع غزة معا للعام 2022.

ويخلص التقرير إلى أن الأضرار التي لحقت بمرافق ومنشآت البنية التحتية تؤثر على جميع قطاعات الاقتصاد، حيث تشكل المباني السكنية 72% من التكلفة، في حين تشكل البنية التحتية للخدمات العامة مثل المياه والصحة والتعليم 19%، أما الأضرار التي لحقت بالمباني التجارية والصناعية فتشكل 9% من هذه التكلفة.

وأشار التقرير إلى أن من الواضح أن معدل الأضرار بلغ حد الثبات بالنسبة للعديد من القطاعات، حيث لا يزال هناك عدد قليل من الأصول سليماً، وقد خلف الدمار كمية هائلة من الحطام والأنقاض تقدر بنحو 26 مليون طن قد تستغرق إزالتها والتخلص منها سنوات، ومع تدمير أو تعطيل 92% من الطرق الرئيسية،

وتدهور البنية التحتية للاتصالات، أصبح إيصال المساعدات الإنسانية الأساسية للسكان صعبا للغاية”.

كما تناول التقرير أيضا التأثير على سكان غزة، حيث أصبح أكثر من نصفهم على حافة المجاعة، كما يعاني جميع السكان من انعدام الأمن الغذائي الحاد وسوء التغذية، وهناك أكثر من مليون شخص بلا مأوى، وتعرض 75% من سكان القطاع للتهجير.

وقال البنك الدولي، إن تقرير “التقييم المؤقت للأضرار” استخدم مصادر جمع البيانات عن بعد لتقدير الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية المادية في القطاعات الحيوية بين أكتوبر 2023 ونهاية يناير 2024.

بريطانيا تستدعي السفير الإسرائيلي على خلفية مقتل عمال الإغاثة في غزة

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الثلاثاء، إن بريطانيا استدعت السفير الإسرائيلي على خلفية مقتل عمال إغاثة في غارة إسرائيلية في غزة.

وقال وزير التنمية وأفريقيا البريطاني أندرو ميتشل: “أعرب عن إدانة الحكومة القاطعة للقتل المروع لسبعة من عمال الإغاثة في المطبخ المركزي العالمي، من بينهم ثلاثة مواطنين بريطانيين”.

مقتل عمال إغاثة أجانب في غارة إسرائيلية في غزة

وأضاف “لقد طلبت إجراء تحقيق سريع وشفاف ومشاركته مع المجتمع الدولي والمحاسبة الكاملة.”

وبشكل منفصل، نشر وزير الخارجية ديفيد كاميرون على موقع X أنه تحدث مع نظيره الإسرائيلي يسرائيل كاتس للتأكيد على أن الوفيات “غير مقبولة على الإطلاق”.

وقال كاميرون في المنشور: “يجب على إسرائيل أن تشرح بشكل عاجل كيف حدث هذا وأن تجري تغييرات كبيرة لضمان سلامة عمال الإغاثة على الأرض”.

وأعلنت منظمة “وورلد سنترال كيتشن” الخيرية، اليوم الثلاثاء، أن غارة جوية أسفرت عن مقتل 6 من عمال الإغاثة الدوليين وسائقهم الفلسطيني، بعد ساعات من نقلها سفينة محملة جديدة بالمواد الغذائية إلى شمال قطاع غزة، الذي عزلته قوات الاحتلال الإسرائيلي ودفعته إلى حافة المجاعة.

مقتل عمال إغاثة دوليين في غارة إسرائيلية في غزة

وذكرت المنظمة الخيرية إن إسرائيل هي التي نفذت الغارة ولم يتسن التأكد من ذلك بشكل مستقل حتى وقت متأخر من يوم الاثنين.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه “في أعقاب التقارير عن الحادث المتعلق بموظفي منظمة WCK في قطاع غزة، بدأ الجيش الإسرائيلي تحقيقا متعمقا في الحادث من قبل أعلى الرتب، من أجل فهم ويبذل جيش الدفاع الإسرائيلي جهوداً كبيرة لتمكين المرور الآمن للمساعدات الإنسانية، ويعمل بالتعاون والتنسيق الكامل مع منظمة WCK من أجل دعم جهودها لتوفير الغذاء والمساعدات الإنسانية لسكان غزة. يجرد.”

وأظهرت صور فوتوغرافية جثث عمال الإغاثة المشوهة والملطخة بالدماء، وبعضهم لا يزال يرتدي قمصان المطبخ المركزي العالمي، مع جوازات سفرهم، في مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح بوسط غزة.

وقالت منظمة الغذاء الخيرية في وقت مبكر من يوم الثلاثاء إن القتلى السبعة بينهم مواطنون من أستراليا وبولندا والمملكة المتحدة، وأن أحدهم يحمل جنسية مزدوجة أمريكية-كندية والآخر فلسطيني.

وأضافت المنظمة غير ربحية التي أسسها الطاهي الشهير خوسيه أندريس، إنها قامت بشحن  أكثر من 37 مليون وجبة إلى الفلسطينيين في غزة منذ 7 أكتوبر.