وزير الخارجية الإيطالي يجدد رفض بلاده للهجوم على مدينة رفح

جدد أنطونيو تاياني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الإيطالي، رفض بلاده لهجوم قوات الاحتلال الإسرائيلي على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وقف إطلاق النار

وذكر تاياني، في تصريحات بثتها وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، إن حكومة بلاده تؤيد وقف إطلاق النار وتطالب بإطلاق سراح الرهائن المحتجزين، مضيفا: “من الواضح أننا لا نؤيد الهجوم على رفح ونسعى إلى حل إيجابي أيضا في إطار مجموعة السبع الصناعية الكبرى تحت الرئاسة الدورية الإيطالية”.

مراقبة التطورات في جميع أنحاء الشرق الأوسط

وأوضح أن إيطاليا “تواصل مراقبة التطورات في جميع أنحاء الشرق الأوسط“، مضيفا: “سنستمر في العمل من أجل الاستقرار ومن أجل السلام وأيضا لحل الأزمة الفلسطينية وفق مبدأ الشعبين والدولتين”.

 تسليم أكثر من 569 طناً حتى الأن من المساعدات الإنسانية

أكدت القيادة المركزية الأمريكية سينتكوم أنه تم تسليم أكثر من 569 طناً مترياً حتى الأن من المساعدات الإنسانية عبر الرصيف البحري المؤقت إلى قطاع غزة لزيادة عمليات التوزيع من قبل الشركاء في المجال الإنساني.

المشاركين في إدخال المساعدات

وأضافت القيادة المركزية الأمريكية أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي والعديد من الشركاء الآخرين تبرعوا بهذه المساعدات الإنسانية.

زيادة المساعدات لغزة

وأكدت أن الرصيف البحري يعد حلاً مؤقتا من اجل زيادة المساعدات لغزة وتلبية الاحتياجات العاجلة للشعب الفلسطيني.

استشهاد ما لا يقل عن 12 فلسطينيا

استشهد ما لا يقل عن 12 فلسطينيا، الاثنين، في قصف عسكري إسرائيلي على بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وفقا لمسؤولين صحيين محليين.

وذكر متحدث باسم مستشفى كمال عدوان المحلي لشبكة CNN إن الغارات أصابت أيضاً 10 أشخاص، ويقول السكان وعمال الإنقاذ إن حوالي 10 أشخاص آخرين محاصرون تحت أنقاض المباني التي سويت بالأرض في الهجوم.

تمزق جدران كاملة في عدة طوابق

يُظهر مقطع فيديو لشبكة سي إن إن لما بعد الحادث الهيكل العظمي الخرساني للمباني المدمرة، مع تمزق جدران كاملة في عدة طوابق، وتتساقط ألواح حجرية وقضبان معدنية من سطح المبنى بينما يتجمع الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيون بالقرب من الموقع. بينما يبحث آخرون في الحطام عن ناجين.

وشوهدت سيارات الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تتحرك ببطء على طول الطرق المهدمة، في لقطات تم تصويرها لشبكة سي إن إن. وقام عمال الإنقاذ والمواطنون بالحفر وسط قطع الخرسانة المكسورة. وفي أحد المشاهد، لجأت أطقم الطوارئ إلى استخدام حبل لسحب جثة امرأة ملفوفة في بطانية.

الحملة العسكرية الإسرائيلية

وأدت الحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة، منذ هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول التي قادتها حماس، إلى استنفاذ الإمدادات الحيوية وتدمير الطرق السريعة الرئيسية. 

عمليات الطوارئ صعبة للغاية

وقال فارس عفانة، مدير الإسعاف والطوارئ في شمال غزة، لشبكة CNN، إن عمليات الطوارئ “صعبة للغاية بسبب تضاؤل ​​المعدات”.

وقال رجل تحدث إلى شبكة CNN من مكان الحادث، إن هناك أطفالاً محاصرين تحت منزل عائلة الكحلوت المدمر.