هل باتت أيام نتنياهو معدودة؟ – أخبار السعودية

في تأكيدجديد على اتساع الفجوة بينهما، وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن، سياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في غزة بأنها «خاطئة». وشدد في مقابلة بُثت في وقت متأخر ليل(الثلاثاء)، على ضرورة وقف إطلاق النار. واعتبر محللون أن تلك التصريحات تعد من أقوى انتقادات الحليف الأكبر لتل أبيب منذ اندلاع الحرب في السابع من أكتوبر الماضي.

وقال بايدن لشبكة «يونيفيجين» عندما سئل عن طريقة تعامل نتنياهو مع الحرب: «أعتقد أن ما يفعله هو خطأ. أنا لا أتفق مع مقاربته». وكرر وصفه قتل إسرائيل لـ 7 عمال إغاثة الأسبوع الماضي بأنه كان «فظيعاً».

وشدد بايدن من ضغوطه على إسرائيل، مؤكدا ضرورة السماح بدخول المزيد من المساعدات الغذائية والأدوية إلى غزة. وأضاف: «لا يوجد عذر في عدم توفير احتياجات هؤلاء الناس من الغذاء والدواء».

من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان: «إن واشنطن ستغيّر سياستها مع إسرائيل ما لم تغير سياستها في غزة». وأضاف في تصريح له (الثلاثاء): «إذا لم تتغير سياسة إسرائيل على أساس دائم، فإن سياستنا سوف تتغير، ننتظر من إسرائيل اتخاذ تدابير إضافية للتخفيف من معاناة المدنيين في غزة».

بدوره، كشف البيت الأبيض أن محادثات مباشرة بين مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين بشأن عملية اجتياح رفح ستنعقد في غضون أسبوعين.

واعتبر وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن أمام الكونغرس أن الضغط على إسرائيل لتحسين المساعدات الإنسانية لغزة يبدو ناجحا، لكنه قال إنه يجب بذل المزيد من الجهود لضمان استمرار هذا التحسن. وقال أوستن إنه تحدث إلى نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت، وجدد إصرار الولايات المتحدة على ضرورة قيام إسرائيل بنقل المدنيين خارج ساحة المعركة في غزة وتقديم الرعاية لهم بشكل مناسب.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب قال في حديث إذاعي إن «إسرائيل تخسر حرب العلاقات العامة بالتأكيد». وأضاف: «عليك أن تنتهي من الأمر، وعليك العودة إلى الحياة الطبيعية.. يجب أن تفوز، وهذا يستغرق وقتاً طويلاً». فيما دعا زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر الشهر الماضي إسرائيل لإجراء جولة جديدة من الانتخابات.