نصف عام من الحرب.. الجيش الإسرائيلي يعلن استدعاء لواءين من قوات الاحتياط إلى غزة - media24.ps
نصف عام من الحرب.. الجيش الإسرائيلي يعلن استدعاء لواءين من قوات الاحتياط إلى غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، استدعاء نحو لواءين احتياطيين في الأيام المقبلة للقيام بمهام عملياتية في قطاع غزة، وتأتي هذه الخطوة بعد الهجوم الأخير الذي شنته إيران ضد إسرائيل ليلة السبت. 

الجيش الإسرائيلي يعلن استدعاء لواءين من قوات الاحتياط للدفع بهما إلى غزة

وقال الجيش الإسرائيلي في البيان إن:”تجنيد [الألوية] سيسمح بمواصلة الجهد والاستعداد للدفاع عن دولة إسرائيل والحفاظ على أمن سكانها”. 

ومنذ هجوم السابع من أكتوبر 2023، تواصل إسرائيل عمليتها العسكرية في القطاع الفلسطيني مما أسفر عنه مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين إلى جانب تدمير شبه كامل لقطاع غزة. 

وعلى المستوى الإقليمي تشهد المنطقة توترات، سواء في البحر الأحمر و تزايد حدة هجمات الحوثيين على السفن الإسرائيلية أو المرتبطة بها رداً على العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة ومحاولة منها للضغط على إسرائيل لوقف إطلاق النار في غزة ورفح الحصار عن القطاع الفلسطيني، أو دخول أطراف أخرى في ساحة الصراع. وسط تخوفات دولية من اتساع رقعة الحرب لاسيما بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل.

وفي سياق آخر، رفضت حركة حماس مقترح هدنة غزة، ويأتي ذلك فيما تواصل العملية العسكرية الإسرائيلية لنصف عام وتشهد المنطقة توترات في ظل الحراك العسكري الحذر بين طهران وتل أبيب والذي من المتوقع أن يتزايد بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل أمس بصواريخ الباليستية والمسيرات رداً على الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق. 

حماس ترفض مقترح هدنة غزة 

وقالت إسرائيل، إن حركة حماس رفضت مقترح الهدنة في غزة الذي كانت قد تسلمته يوم الاثنين الماضي.

وذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في بيان أن:” حركة حماس رفضت أحدث مقترح لاستعادة الرهائن الإسرائيليين وسنواصل تحقيق أهدافها في غزة “بكامل قوتها”.

هذا وأعلن جهاز الموساد الذي يتولى المفاوضات مع حماس وقام رئيسها ديفيد بارنيع بجولة مكوكية في عدد من عواصم الدول العربية أن:” الحركة الفلسطينية رفضت مقترح التهدئة الذي قدمه الوسطاء.

وذكر الموساد إن ” يظهر رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة يحيى السنوار لا يريد اتفاقا انسانيا ولا عودة الرهائن، ويواصل استغلال التوتر مع إيران” ويسعى الى “تصعيد شامل في المنطقة”.

وأمس، أعلنت حركة حماس، تسلميها الوسطاء في مصر وقطر رد الحركة على المقترح الذي تسلمته يوم الاثنين الماضي. 

شروط حماس لإتمام هدنة غزة 

وأكدت حماس تمسكها بمطالبها بوقف دائم لإطلاق النار، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من كامل قطاع غزة، وعودة النازحين إلى منازلهم، إلى جانب زيادة إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة وإعادة إعمار المدينة الفلسطينية. 

الجدير بالذكر، أن مقترح الوسطاء كان على إطلاق سراح 42 محتجزا في غزة مقابل إطلاق سراح 800 إلى 900 أسير فلسطيني تعتقلهم إسرائيل، ودخول 400 إلى 500 شاحنة من المساعدات الغذائية يوميا وعودة النازحين من شمال غزة.