نجحت وصاحبها عايش.. تفاصيل زراعة كلية خنزير لمصاب بفشل كلوي

على الرغم من عدم نجاح زراعة عملية قلب خنزير لمريض، إلا أن التجربة يبدو أن نتائجها اختلفت، محققة خرق علمي غي مسبوق، أدهق العالم كله، عندما نجحت عملية زراعة كبد خنزير لمريض بفشل كلوي، وذلك بمدينة بوسطن بولاية ماساشوستس الأمريكية.

عملية زراعة كلى خنزير

يستبشر الأطباء بالنتائج الخاصة بعملية زراعة كبد خنزير بمريض بفشل كلوي، حيث أشار الأطباء الذي أجروا العملية أن المؤشرات جيدة الخاصة بالمريض الذي تتحسن حالته يومًا تلو الآخر، والذي يعد نجاحها بمثابة إعلان لحل مشكلة وجود نقص حاد في عدد المتبرعين بالأعضاء، وهو ما يهدد حياة العديد من البشر.

زراعة كلى في مريض بفشل كلوي

وينشر موقع تحيا مصر تفاصيل تلك العملية التي مثل خرقًا علميًا، ونتائجها في عالم الطب وتأثيرها على حياة مرضى الفشل الكلوي.

وأعلنت المستشفى التي جرت فيها العملية، عن نجاح زراعة أول كلية معدلة وراثيا لخنزير في كائن حي بشري، وهي العملية التي ذهلت العالم.

تفاصيل جراحة مريض بفشل كلوي

وكشف الجراحون الذين قاموا بإجراء العملية، إن المريض الذي يدعى فريتشارد سلايمان، يتعافى بصورة جيدة ومن المتوقع أن يخرج قريبا.

وحول تفاصيل العملية وكيف سارت؟.. قال مدير عام المستشفى التي أجريت فيها الجراحة، إت العملية سارت بشكل جيد. عند استعادة تدفق الدم إلى الكليتين، أصبحت الكلية وردية اللون على الفور وبدأت في إنتاج اليورين، مضيفًا بانه عندما حدث الإخراج، انفجر الجميع في غرفة العمليات بالتصفيق. لقد كانت حقا أجمل كلية رأيتها في حياتي”.

ووفرت المستشفى كلية الخنزير من شركة “إي جينيسيز أوف كمبردج” في ماساتشوستسن وذلك حتى تقوم بزراعتها للمريض المصاب بفشل كلوي.

وقد استغرقت العملة التي أجريت قبل نجو أسبوع وبالتحديد في 16 مارس الجاري، نحو 4 ساعات كاملة.

زراعة قلب خنزير ووفاة المريض

وقد أجريت في وقت سابق، عملية زراعة كلية خنزير في رجل ميت دماغًيا في نيويورك في 14 يوليو 2023، حيث أشار الجراحون إلى أنه قد زرع الجراحون كلية من خنزير في رجل ميت دماغياً ولمدة تزيد عن شهر كانت تعمل بشكل طبيعي.

لكن لم تنجح العملية على المدى البعيد، حيث إنه بعد مرور 6 أسابيع فقط من العملية توفي الرجل وبالتالي لم تثبت نجاحها بعد، وقد أعلنت المستشفى عن توفيَ ثاني مريض في العالم يُزرع في جسمه قلب خنزير معدل وراثيا، بعد ستة أسابيع على إجراء العملية له، وعام ونصف عام على مفارقة أول مريض خضع للإجراء نفسه، على ما أعلن المركز الطبي الأميركي المعنيّ بهذه التجربة.