موعد صرف رواتب شهر فبراير 2024.. ومتى يتم تطبيق زيادة الحد الأدنى الجديد؟

شكرا على قرائتكم خبر عن موعد صرف رواتب شهر فبراير 2024.. ومتى يتم تطبيق زيادة الحد الأدنى الجديد؟والان مع تفاصيل هذا الخبر

موعد صرف رواتب شهر فبراير 2024.. ومتى يتم تطبيق زيادة الحد الأدنى الجديد؟.. يشهد العاملون في الدولة حالة من الترقب بسبب إعلان تعديل الحد الأدنى للرواتب، مما يثير التوقعات والانتظار لمواعيد صرف رواتب شهري فبراير ومارس 2024. وفقًا لوزارة المالية، تم تحديد مواعيد الصرف بطريقة تشمل جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية في الدولة.

يأتي تحديد مواعيد الرواتب بهدف تنظيم العملية وتجنب التكدس والأخطاء الإدارية، حيث يعتبر هذا الإجراء جزءًا من التحسينات والتعديلات التي تُجرى في النظام المالي والإداري لضمان فاعلية أكبر وتسهيل عمليات الصرف.

بالتالي، يعتبر موعد صرف الرواتب في شهري فبراير ومارس من العام 2024 مرتقبًا بشكل خاص، حيث ينتظر العاملون في الدولة تلك اللحظة بفارغ الصبر، مع الأمل في أن يتم ذلك بشكل سلس وفعّال، مع مراعاة جميع الجوانب الإدارية والمالية لتلبية احتياجات العاملين وتحسين ظروف العمل في القطاع الحكومي.

موعد صرف رواتب شهر فبراير 2024

وأكدت وزارة المالية أن موعد رواتب شهر فبراير 2024 ستكون في الثاني والعشرين من شهر فبراير، وستستمر لمدة خمسة أيام، حيث أنها ستبدأ في الثاني والعشرين إلى الثامن والعشرين من الشهر الجاري، ويرجع ذلك إلى أن يوم 22 من شهر فبراير سيكون يوم خميس، وبالتالي سيتم استكمال عملية صرف الرواتب في الخامس والعشرين من فبراير الأحد وتصرف المتأخرات في الثامن والعشرين من الشهر.

يشار إلى أن الرواتب سيتم إتاحتها في ماكينات الـ ATM  – الصرف الآلي- بالتتابع وذلك لتخفيف الزحام والتكدس على ماكينات الصرف الآلي.

تطبيق الحد الأدنى للأجور 6000 جنيه

في سياق متصل؛ قررت الحكومة رفع الحد الأدنى للأجور ليصل إلى 6000 جنيه مصري، حيث تطبق زيادة 1000 جنيه على الدرجات من الرابعة إلى السادسة، و1100 جنيه على الدرجات من الأولى للثالثة، وبالنسبة للدرجات من وكيل أول وزارة إلى مدير عام تطبق زيادة بقيمة 1200 جنيه.

ومن المقرر أن تطبق الزيادة على رواتب شهر مارس، والتي ستصرف في الحادي والعشرين من مارس القادة، وتم الموافقة على تلك الإجراءات بعد التوجيهات الخاصة بالسيد عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والتي تستهدف تحسين أوضاع المصريين خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة في الوقت الحالي.