مندوب روسيا بالأمم المتحدة يهاجم الغرب لاستهداف أوكرانيا محطة زابوروجيه للطاقة النووية

أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا يوم الاثنين بأن السلطات الأوكرانية تقوم بالتواطؤ مع الدول الغربية بشن هجمات ممنهجة على محطة زابوروجيه للطاقة النووية.

وقال نيبينزيا في اجتماع لمجلس الأمن الدولي: “بتواطؤ من رعاتها الغربيين، تنفذ أوكرانيا بشكل منهجي هجمات غير مسؤولة ومتهورة على محطة زابوروجيه للطاقة النووية والأراضي المجاورة لها”.

وأشار المندوب الروسي إلى أن الدول الغربية، من خلال تصريحاتها وإنذاراتها في مجلس الأمن الدولي، ومن دون أن تلاحظ ذلك، قد حملت سلطات كييف مسؤولية الهجمات على محطة زابوروجيه النووية، رغم تواطؤها هي نفسها معها في شن هذه الهجمات.

وتابع المندوب الروسي: “تحدث زملاؤنا الغربيون، دون أن يلاحظوا ذلك بأنفسهم، اليوم في شكل إنذار (قائلين) – تخلوا عن محطة زابوروجيه للطاقة النووية، ساعتئذ سيتوقفون عن قصفكم-، بهذا الإنذار هم لم يخوّنوا نظام الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي فحسب، بل اعترفوا أيضا بالتواطؤ معه في هذا القصف غير المسؤول”.

وعقدت يوم الخميس الماضي جلسة استثنائية بمقر الوكالة في فيينا بسبب الهجمات المتكررة على محطة “زابوروجيه” للطاقة النووية.

وذكرت الخدمة الصحفية لمحطة “زابوروجيه” للطاقة النووية الثلاثاء الماضي، أن مسيّرة أوكرانية هاجمت سطح أحد مباني المحطة يضم مركزا للتدريب، حيث يوجد جهاز محاكاة للمفاعل، ولم يصب أحد بأذى.

وقد هاجمت القوات الأوكرانية يوم الأحد الماضي قبة وحدة الطاقة السادسة في محطة “زابوروجيه”، كما تم استهداف حرم المحطة قبل ذلك بمسيرات انتحارية أوكرانية.

كذلك أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أن محطة “زابوروجيه” كانت قريبة من حادث نووي خلال هجوم القوات الأوكرانية بطائرات مسيرة في 7 أبريل الجاري.

متابعة بايدن من داخل غرفة العمليات هجوم إيران على إسرائيل

كشف مسؤول أميركي كان حاضراً داخل غرفة العمليات والتي تابع من خلالها الرئيس الأمريكي جو بايدن كواليس هجوم إيران على إسرائيل والذي جاء رداً على الهجوم الذي شنته الأخيرة على القنصلية الإيرانية فى العاصمة السورية دمشق وأدى إلى مقتل عسكريين في الحرس الثوري الإيراني.

متابعة بايدن من داخل غرفة العمليات هجوم إيران على إسرائيل

وذكرت شبكة “سكاي نيوز” نقلاً عن المسؤول الأمريكي “علمنا أن أكثر من 100 صاروخ باليستي كان في السماء، ولم نكن نعلم نتائج ذلك، وحتى شكل الدفاعات لم يكن واضحا”.

بايدن  من داخل غرفة العمليات لمتابعة هجوم إيران على إسرائيل

الولايات المتحدة متفاجئة من الهجوم الإيراني

وأكد مسؤولون بإدارة بايدن أن نطاق الهجوم الإيراني فاجأهم خاصة مع استخدام الصواريخ الباليستية، فيما أصدر الرئيس الأميركي تعليماته لفرقه بالاستعداد “إلى أقصى حد ممكن” للدفاع عن إسرائيل.

وأثناء ليلة الهجوم ومن مقر السفارة الإسرائيلية في واشنطن، تم نقل السفير الإسرائيلي مايكل هرتزوغ إلى البيت الأبيض ليكون إلى جانب بايدن في متابعة تطورات الهجوم الإيراني.

وبحسب المسؤول الأميركي ففي غرفة العمليات، وقف هرتزوغ وبايدن جنباً إلى جنب، لمتابعة آخر التطورات رغم من الخلافات الكبيرة بين واشنطن وتل أبيب حول حرب غزة.

وذكر أن الأجواء كانت متوترة داخل غرفة العمليات، فبينما بدا أن وابل الصواريخ قد توقف، فإن نجاح الدفاعات لم يكن واضحا، وأكد الإيرانيون للأمريكيين، من خلال قناة تواصل سويسرية، أن الهجوم قد انتهى.

وفي السياق ذاته، ففي تمام الساعة الرابعة صباحا بتوقيت إسرائيل، تحدث بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشدداً على دعمه للدولة العبرية، وأشاد بالتفوق العسكري الإسرائيلي في التصدي للهجوم الإيراني.

كما ناقش بايدن مع ناتنياهو ضبط الأمور والتعامل بدقة مع جميع السيناريوهات.