مناقشة أزمة غزة والسودان.. تفاصيل المكالمة الهاتفية بين شكري ووزير الخارجية الفرنسي

تلقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الأربعاء، مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، وخلال اللقاء ناقشا مستجدات الأوضاع الميدانية والإنسانية فى قطاع غزة، إلى جانب مناقشة  الأزمة السودانية  ومحاولة التوصل لوقف إطلاق النار فى الخرطوم. 

مكالمة هاتفية بين شكري ووزير الخارجية الفرنسي

وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أن:” الاتصال تناول المستجدات الخاصة بأزمة قطاع غزة، والتحركات الجارية في مجلس الأمن للتعامل مع مسألة وقف إطلاق النار، وتسهيل نفاذ المساعدات الإنسانية وتبادل الأسرى والمحتجزين”.

وأضاف أن:”الوزير شكري نقل لنظيره الفرنسي تقدير مصر للجهود التي تبذلها فرنسا من خلال عضويتها الدائمة في مجلس الأمن للتعجيل بإصدار قرار من المجلس يطالب بوقف إطلاق النار في غزة نظراً لخطورة الأوضاع الإنسانية المتفاقمة في القطاع. وقد اتفق الوزيران على مواصلة التنسيق في هذا الإطار، بما في ذلك مع الجانب الأمريكي خلال زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية يوم ٢١ الجاري إلى القاهرة.

اتصال هاتفي بين شكري ونظيره الفرنسي

مناقشة أزمة السودان

ومن ناحية أخرى، أوضح السفير أبو زيد أن الاتصال تناول الوضع في السودان، حيث اطلع وزير خارجية فرنسا الوزير شكري على الجهود التي تقوم بها فرنسا من أجل حشد المساعدات الإنسانية للتعامل مع الأزمة السودانية، وهو ما كان محل تقدير من وزير الخارجية.

 وقد حرص الوزير سامح شكري من جانبه على اطلاع نظيره الفرنسي على الجهود والاتصالات التي تقوم بها مصر من أجل حلحلة الأزمة السودانية، ومحاولة التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أسرع وقت. 

رد إسرائيل على مطالب حماس

وفي سياق منفصل، كشفت هيئة البث الإسرائيلية، أن الوفد الإسرائيلي برئاسة رئيس الموساد ديفيد برنياع الذي زار العاصمة القطرية الدوحة لاستكمال المفاوضات التى تتعلق بهدنة غزة، قد قدم مقترح رداً على مطالب حماس.

ووفق هيئة البث العبرية، فأشارت إلى أن المفاوضات تحرز تقدم ملموس، لافتا إلى أنه من المتوقع أن تستمر عدة أسابيع، وربما تكون هناك جولات إضافية.

وأضافت الهيئة العبرية، بأن المفاوضين في الدوحة يحاولون أولا التوصل إلى تفاهم بشأن إطلاق سراح السجناء الأمنيين مقابل إطلاق سراح نحو 40 محتجزا إسرائيليا، مشيرة إلى أن المفاوضين سيناقشون لاحقا القضايا الأكثر تعقيدا المتعلقة بعودة السكان إلى شمال قطاع غزة.

هذا، وقال مسؤول كبير مطلع إن إصرار حماس على عودة النازحين إلى شمال قطاع غزة قد يفشل  مفاوضات تبادل الأسرى، مضيفاً:” سنعرف بعد أيام قليلة، بعد رد حماس على الطرح الإسرائيلي، ما إذا كانت الحركة مهتمة بالصفقة أم أنها تتباطأ”.

إسرائيل: مطالب حماس غير معقولة

كما أشارت هيئة البث الإسرائيلية إلى انه:” رغم الشعور بأن هناك أساسا متينا لمواصلة المفاوضات بشأن صفقة الأسرى، فإنه لم يتم الاعتراف بأي تطورات إيجابية في إسرائيل هذا المساء”.

وفي سياق ذاته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، حسن كعبية، أمس، أن:” الوفد الإسرائيلي في قطر أخذ صلاحيات أوسع فيما يتعلق بالمفاوضات القائمة بين إسرائيل وحركة حماس والوسطاء بشأن تبادل المحتجزين ووقف الحرب الدائرة في قطاع غزة منذ أكتوبر الماضي”.

وأضاف كعبية أن “الجولات ما زالت مستمرة،  وقد أخذ صلاحيات أوسع للتفاوضو لن يتم وقف إطلاق النار بشكل شامل أو الانسحاب حتى القضاء على حماس”، واصفاً شروط الأخيرة بأنها “غير معقولة”.