مملكة الدراويش سيحقق نجاحا كبيرا.. ومواجهة التطرف الديني يحقق توازن المجتمع

قال الدكتور محمد سمير أستاذ علم النفس والاجتماع وعميد المعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببنها، إن مواجهة الفكر المتطرف حق أصيل من حقوق الإنسان، حتى يعيش فى بيئة آمنه تنعم بالسلام والاستقرار.

الفكر الإسلامي الوسطي

وثمن سمير اعداد شركة “المتحدة” للخدمات الإعلامية، برنامج مملكة الدراويش للعرض في رمضان ومن خلاله يتم تسليط الضوء على الفكر الإسلامي الوسطي، ضمن مشروع صناعة الوعي، ومواجهة الإرهاب، الذي تتبناه وتنفذه الدولة المصرية، موضحا أنه جاء في توقيت بالغ الأهمية وسيحقق نجاح كبير.

وأردف أن نجاحه سيرجع لعدة أسباب وهو أن المجتمع المصري متدين بطبعه، فهو أكثر المجتمعات العربية تدينا، فهو ينجذب لهذا النوع من البرامج خاصة في رمضان، مشيرا إلى أنه سيستضيف رموز وعلماء وقادة الفكر الإسلامي من مختلف محافظات جمهورية مصر العربية.

الإسلام الوسطي والتوازن في المجتمع

وأكد أن تسليط برنامج مملكة الدراويش الضوء على الفكر الإسلامي الوسطي، والصوفي الروحاني، أمر يحقق التوازن في المجتمع.

وأشار إلى أن التطرف الديني عانت منه الدولة المصرية طويلا، وكلنا رأينا ما تسبب فيه من قتل وتدمير وتخريب، فمواجهته مسؤولية كبيرة تحتاج إلى وعي وتثقيف.

وأوضح أن الفترة الماضية برز فيها البعض من مروجي الفكر المتطرف خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقاموا ببث سمومهم على الصفحات للشباب، وهو ما يستدعي الانتباه والتحرك ضده.

مملكة الدراويش

تعرض شركة “المتحدة” للخدمات الإعلامية، بداية من يوم  16 من  رمضان الكريم، حلقات  برنامج “مملكة الدراويش” للإعلامية قصواء الخلالي ورئيسة تحريره، يوميًا الساعة ٣:١٥ عصرًا  على قناة الحياة،  والساعة ٦:١٥ على القناة الأولى المصرية، ومنصة وتطبيق ووتش ات، “watch it” ، والذي تستهدف من خلاله “المتحدة” تسليط الضوء على الفكر الإسلامي الوسطي، والصوفي الروحاني، في مصر وتطوره على مدار الفترات الماضية، وطبيعة الاعتدال الديني المصري التاريخي، ومواجهة التطرف الديني، والهجوم على الوسطية من تيارات الإرهاب الفكري.

وتستضيف الإعلامية “قصواء الخلالي” في البرنامج كبار رموز وعلماء وقادة الفكر الإسلامي من مختلف محافظات جمهورية مصر العربية، وذلك على مدار الحلقات التي ستعرض يوميا وحتى نهاية شهر رمضان الكريم.

كما تشهد الحلقات أيضا مشاركة لكبار المنشدين والمبتهلين والمداحين بأنشودات المدح للنبي محمد صلى الله وعليه وسلم، بجانب وثائقيات لمساجد آل البيت في مصر وتاريخها ومعالمها، وأشهر الأضرحة والمقامات.

كما تتوقف أيضا الإعلامية قصواء الخلالي، أمام أهم ما ورد في المراجع الشهيرة للتصوف،  وفي مقدمتها “الرسالة القشيرية” للإمام  أبو القاسم القشيري، على مدار الحلقات المتتالية وذلك في الأبواب المختلفة التي تدعم الفكر الصوفي وأعمال الصوفية كفكر وسطي مستند من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وذلك ضمن مشروع صناعة الوعي، ومواجهة الإرهاب، الذي تتبناه وتنفذه الدولة المصرية.