“مليارات الدولارات”.. كيف استفادت مصر من الشراكة الاستراتيجية الاوروبية؟

الشراكة الاستراتيجية الأوروبية، واحدة من أهم الاتفاقيات التي أبرمتها مصر على مدار تاريخها، بسبب العوائد التي تحققها تلك الشراكة التي أبرمت الأسبوع الماضي، عندما زار وفد من الاتحاد الأوروبي، على رأسهم رئيسة المفوضية الأوروبية، أرسولا فون دير لاين، وألكسندر دي كروو، رئيس الوزراء البلجيكي، رئيس الاتحاد الأوروبي.

الشراكة الاستراتيجية الأوروبية المصرية، تضمن مسارًا جديدًا لترفيع العلاقات لشركاة شاملة بين الجانلين، حيث تعزيز العلاقات السياسية وكذلك العلاقات الاقتصادية ومكافحة الهجرة غير الشرعية، والذي تحصل بموجبه مصر على تمويل مالي كبير غير مسبوق، كشف الاتحاد الأوروبي ومصر عن تفاصيله.

كيف استفادت مصر من الشراكة الاستراتيجية الاوروبية؟

وفي ظل تلك الشراكة التي أخذت حيزًا من الاهتمام المحلي والعالمي، يدور السؤال: كيف استفادت مصر من الشراكة الاستراتيجية الاوروبية؟.

توقيع شراكة مصر والاتحاد الأوروبي

وأظهر ملخص للخطة نشره الاتحاد الأوروبي أن التمويل المقترح يشمل قروضا ميسرة حجمها خمسة مليارات يورو واستثمارات بقيمة 1.8 مليار يورو. كما سيقدم الاتحاد منحا قدرها 600 مليون يورو من بينها 200 مليون لمواجهة مشكلات الهجرة.

ووقع الاتفاقات في العاصمة المصرية الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في حضور رؤساء خمس دول وحكومات أوروبية.

7.4 مليار دولار تحصل عليها مصر

من جانبها، قالت الدكتور رانيا المشاط، وزير التعاون الدولي، إن حزمة الدعم المالي لمصر من الاتحاد الأوروبي نحو 7.4 مليار يورو للفترة من 2024-2027، وكشفت سفارة الاتحاد الأوروبي أن الحزمة تتضمن 600 مليون يورو منح، و5 مليارات يورو تمويلات ميسرة، و1.8 مليار يورو استثمارات.

مؤتمر مصر والاتحاد الأوروبي

وأوضحت وزيرة التعاون الدولي، في تعقيبها على الشراكة الاستراتيجية الأوروبية، أن إجمالي التمويلات التنموية الميسرة التي أتاحها الشركاء الأوروبيون خلال السنوات الأربعة الماضية بلغت قيمتها 12.8 مليار دولار، من بينها 5.5 مليار دولار للقطاع الخاص، مشيرة إلى أن الحزمة الجديدة تستند إلى تاريخ طويل من التعاون المشترك في مجالات الطاقة المتجددة، وتمويل القطاع الخاص، ومشروعات الهيدروجين الأخضر وغيرها من المجالات.

كانت تلك من ناحية الاستفادة المالية، فماذا عن العوائد الأخرى التي ستعود على مصر من توقيع تلك الشراكة الاستراتيجية الأوروبية؟.

تعميق العلاقات الثنائية بين مصر والاتحاد الأوروبي

في هذا الصدد، يرى خبراء أن قمة مصر والاتحاد الأوروبي تعكس أهمية الشراكة  بين الجانبين ودورها في دفع النمو الاقتصادي، وتحقيق التنمية عبر مشروعات كبيرة، مضيفين بأن حزمة المساعدات الاقتصادية التى تم الإعلا عنها اليوم بقيمة 7.4 مليار يور، ستساعد مصر على المضى قدما نحو استكمال الإصلاحات الهيكلية للاقتصاد،  مشيرا إلي تحرير سعر الصرف والتطورات الاقتصادية الكبيرة التى تشهدها مصر حاليا شجعت الكثير من المستثمرين الدوليين للاستثمار فى مصر.

وتعبر القمة وفقًا للخبراء، فإن الشراكة الاستراتيجية الأوروبية، تعبر عن تزايد الثقة الدولية في الاقتصاد المصري خاصة بعد التطورات الإيجابية الأخيرة مثل تحرير سعر الصرف ورفع قيمة قرض صندوق النقد الدولي من 3 مليارات دولار إلى 8 مليارات دولار، كما تدعم التعاون بين الجانبين في المرحلة المقبلة بشكل أكبر.