مصر للطيران تسير اليوم 24 رحلة جوية لإعادة الحجاج من الأراضي المقدسة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تسير مصر للطيران اليوم الإثنين الموافق 24 يونيو ، 24 رحلة جوية بواقع، 9 رحلات بخط سير جدة – القاهرة، 2 رحلة بخط سير جدة – كوناكري ، 1 رحلة بخط سير جدة – باماكو ،1 رحلة بخط سير جدة – برج العرب، 1 رحلة بخط سير الطائف – القاهرة، 10 رحلات بخط سير المدينة – القاهرة.

وذلك لنقل حجاج بعثة وزارة الداخلية والعدل وتضامن الجيزة وبورسعيد والسويس ودمياط والإسكندرية والقليوبية والوادي الجديد وجنوب سيناء والمنيا وتضامن بعثة الأوقاف وقرعة القاهرة والجيزة والإسكندرية والمنوفية ومجلس النواب وحجاج الترانزيت وحج أفراد وأجانب وعمل وإقامة.

تفاصيل موسم الحج من الناحية الطبية

كشف وزير الصحة السعودي، فهد الجلاجل، عن تفاصيل موسم الحج من الناحية الطبية، مشيرا إلى أنه تم تقديم خدمات طبية لأكثر من 1.3 مليون حاج.

وأوضح وزير الصحة السعودي، أن الوزارة اتخذت العديد من الإجراءات التي من شأنها الحد من تداعيات حالات الإجهاد الحراري.

وزير الصحة: أكثر من 1.3 مليون خدمة طبية قدمت لضيوف الرحمن

وأعلن الوزير السعودي عن نجاح جهود الإدارة الصحية لموسم حج عام 1445هـ، بتكاتف جهود المنظومة الصحية وقوات أمن الحج، حيث لم تُسجل أوبئة أو أمراض متفشية، لافتَا إلى أن منظومة الصحة قدّمت أكثر من 465 ألف خدمة علاجية تخصصية، كان نصيب غير المصرح لهم بالحج منها 141 ألف خدمة؛ ويأتي هذا تأكيدًا لتوجيهات القيادة الرشيدة – حفظها الله – بوضع صحة الإنسان أولاً فوق كل اعتبار.

وأفاد في مداخلة تلفزيونية مع قناة الإخبارية، اليوم، بأن الحالة الصحية للحجاج كانت مطمئنة، خاصة في ظل ما سجلته المشاعر المقدسة من درجات حرارة مرتفعة، مشيرًا في هذا السياق إلى الأثر الإيجابي لتعامل الجهات الصحية، وكذلك المساندةَ الفعالة من قوات أمن الحج مع حالات الإجهاد الحراري للحد من تداعياتها.

وزير الصحة السعودي: الإجراءات حدّت من تداعيات حالات الإجهاد الحراري

وأشار إلى أن المنظومة الصحية تعاملت مع أعداد كبيرة من المتأثرين بالإجهاد الحراري هذا العام، بعضهم لا يزال يتلقى الرعاية حتى الآن، بينما بلغ عدد الوفيات 1,301 متوفيًا، رحمهم الله جميعًا، 83% منهم من غير المصرح لهم بالحج، الذين ساروا مسافات طويلة تحت أشعة الشمس، بلا مأوى ولا راحة، وبينهم عدد من كبار السن ومصابي الأمراض المزمنة، داعيا الله عز وجل للمتوفين بالرحمة المغفرة، ولأهاليهم أصدق التعازي والمواساة.

وشدّد على أن الجهات المختصة بذلت جهودًا كبيرة في التوعية بمخاطر التعرض للإجهاد الحراري والتأكيد على ضرورة التقيد و تنفيذ إجراءات الوقاية، وقد تم حصر جميع البلاغات، والتواصل مع ذوي المتوفين، والتعرف عليهم، حيث تطلب ذلك وقتا نظرًا لعدم حمل كثير من المتوفين لأي بيانات أو بطاقات تعريفية، وقد تمت الإجراءات اللازمة للتعرف على هوياتهم، ودفنهم وإكرامهم في مكة المكرمة ، وصدرت شهادات الوفاة الخاصة بهم.

الخدمات الصحية المجانية

وأوضح وزير الصحة أن الخدمات الصحية المجانية التي تقدمها المملكة للحجيج؛ بدأت حتى قبل وصولهم إلى المملكة، مع البرامج التوعوية عند المنافذ الحدودية الجوية والبحرية والبرية، كما قُدمت حوالي 1.3 مليون خدمة وقائية شملت الكشف المبكر واللقاحات، وتقديم الرعاية الطبية منذ الوصول.

وشملت الخدمات الصحية المقدمة للحجاج عمليات القلب المفتوح، والقسطرة القلبية، وغسيل الكلى، والخدمات الإسعافية التي تجاوزت 30 ألف خدمة، منها 95 عملية نقل إسعافي جوي لتقديم خدمات صحية متقدمة في المدن الطبية بالمملكة، وقد قدمت المنظومة الصحية أكثر من 6500 سرير مجهزة في المشاعر المقدسة، وغرف إجهاد حراري، كما وفّرت تقنيات تتيح إنقاذ المصابين بسرعة وكفاءة عالية.

‫0 تعليق