مشاركة الرئيس بالقمة العربية بالبحرين محورية.. اجتماع القادة العرب في هذا التوقيت حدثا تاريخياً

أكد عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، أن انعقاد القمة العربية الـ33 في العاصمة البحرينية المنامة، بحضور قادة وزعماء العرب تأتي في ظروف استثنائية تشهدها المنطقة، وتحديات صعبة وأزمات تلقي بظلالها على الأمن القومي الإقليمي والعربي، في ظل تصاعد الأحداث في بقاع مختلفة.

النائبة جيهان البيومي لـ تحيا مصر: مشاركة الرئيس السيسي في القمة العربية يعد دعما مصريا جديدا للقضية الفلسطينية

بداية، أكدت النائبة جيهان البيومي، عضو مجلس النواب، أن القمة العربية تنعقد في ظرف استثنائي سواء في تاريخ العالم العربي أو تطورات القضية الفلسطينية على ضوء العدوان غير المسبوق منذ 75 عاما في حرب تدخل شهرها الثامن، حيث تتبع إسرائيل استراتيجية ممنهجة لتدمير قطاع غزة ودفع سكانه لترك بلادهم والتهجير القسري.

وأوضحت عضو مجلس النواب، في تصريح خاص لـ تحيا مصر، أن توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى مملكة البحرين للمشاركة في الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة يعد دعما مصريا جديدا للقضية الفلسطينية.

وأشارت جيهان البيومي، إلى أن مصر لم تترك بابًا إلا وطرقته من أجل وقف إطلاق النار على غزة، بل قدمت الكثير من الدعم منذ بداية الأزمة ومازالت تسعى لدعم جهود إحلال السلام والاستقرار بالمنطقة، موضحة إنه لا سبيل إلا حل الدولتين بما يحصن المنطقة من تهديد السلم والأمن بها.

النائب علي نور: قمة المنامة فرصة لبلورة موقف عربي موحد بشأن غزة

ومن جانبه، أكد النائب علي نور حسين، عضو مجلس النواب، أهمية مشاركة الرئيس السيسي في الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، التي تعقد بمدينة المنامة بمملكة البحرين، قائلا: مشاركة مصر محورية لإنجاح القمة وبحث مختلف ملفاتها الشائكة.

وقال “نور”، إن مشاركة الرئيس في القمة تأتي في إطار حرص مصر على التنسيق مع الأشقاء العرب، وتوحيد المواقف والصف، وذلك في ضوء المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة العربية، والتحديات الكبيرة التي تواجهها على مختلف المستويات.

وأضاف عضو مجلس النواب أن القمة ستناقش باستفاضة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وجهود حلحلة الأزمة الحالية لحقن دماء الأشقاء الفلسطينيين وحماية القطاع من المأساة الإنسانية التي يتعرض لها، التي تتفاقم حاليًا في ضوء العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح الفلسطينية، بما يستدعي موقفًا واضحًا رافضًا لهذا التحرك من المجتمع الدولي، قائلا: مصر ترفض جملة وتفصيلا الوضع الحالي والكارثة الانسانية في غزة.

وشدد على أن الموقف المصري كان ولا يزال واضحًا فيما يخص التطورات المؤسفة في البحرين والعدوان الإسرائيلي الغاشم، لافتا أن مصر بذلت جهدًا فائقًا بالتعاون والتنسيق مع قطر والولايات المتحدة الأمريكية لمحاولة التوصل لوقف إطلاق نار والهدنة وتبادل الأسرى والرهائن والمحتجزين وإدخال المساعدات بالكميات الكافية.

ولفت إلى أن القمة العربية فرصة لبلورة موقف عربي موحد إزاء المخاطر المحدقة بالمنطقة وخصوصا في غزة.

النائبة حياة خطاب: مشاركة الرئيس السيسى بقمة البحرين تؤكد حرصه على توحيد المواقف

وفي سياق متصل، قالت النائبة حياة خطاب، عضو مجلس الشيوخ، إن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بفعاليات القمة العربية بالعاصمة البحرينية المنامة بحضور قادة وزعماء العرب، تأتي انطلاقًا من حرص الرئيس السيسي على التنسيق مع الأشقاء العرب، وكذلك توحيد المواقف العربية.

وأكدت خطاب، خلال تصريحات لها، أن القمة ستناقش باستفاضة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والتطورات السياسية للقضية الفلسطينية وتفعيل مبادرة السلام العربية، موضحة أن ما يحدث للأشقاء الفلسطينيين مجزرة وإبادة جماعية لشعب أعزل، خاصة أن رصاص قوات الاحتلال لا يفرق بين الأطفال والنساء والرجال والشيوخ.

وأشارت عضو مجلس الشيوخ، إلى أن مصر لم تترك بابًا إلا وطرقته من أجل وقف إطلاق النار على غزة، بل قدَّمت الكثير من الدعم منذ بداية الأزمة، وما زالت تسعى لدعم جهود إحلال السلام والاستقرار بالمنطقة، موضحة أنه لا سبيل إلا حل الدولتين بما يحصن المنطقة من تهديد السلم والأمن بها.