ماذا قال إسماعيل هنية على مقتل أبنائه وأحفاده في غزة؟

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ، إن مقتل أولاده وأحفاده في غارة إسرائيلية في غزة، لن يؤثر على مطالب الحركة في مفاوضات وقف إطلاق النار مع إسرائيل.

هنية: استهداف أولادي لن يؤثر على المفاوضات 

وقال إسماعيل هنية: “أشكر الله على هذا الشرف الذي أكرمنا به، باستشهاد أبنائي الثلاثة وبعض الأحفاد”.

ابناء إسماعيل هنية 

وأضاف هنية: ” تمسك حماس بمطالبها، وعدم تأثرها بالغارات الإسرائيلية التي استهدفت أفراد عائلته مطالبنا واضحة، ومحددة ولن نتنازل عنها. سيكون العدو واهماً إذا اعتقد أن استهداف أولادي في ذروة المفاوضات، سيجعل الحركة تغير موقفها”.

وأضاف: “بهذه الآلام والدماء نصنع الآمال والمستقبل، والحرية لشعبنا ولقضيتنا ولأمتنا، أبنائي حازوا شرف الزمان، وشرف المكان وشرف الخاتمة. أبنائي ظلوا مع أبناء شعبنا في قطاع غزة، ولم يبرحوا القطاع”.

وفي فبراير الماضي؛ قتل ابناً آخر لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في حين قتل شقيقه وابن أخيه في أكتوبر، وبعدها بشهر قتل حفيده.

الجيش الإسرائيلي يقتل 3 أبناء من إسماعيل هنية

و بدوره، قال الجيش الإسرائيلي إنه “قتل ثلاثة نشطاء في الجناح العسكري لحركة حماس وسط قطاع غزة” مضيفا أنهم أبناء إسماعيل هنية. ولم يذكر البيان أنباء عن مقتل أحفاد هنية.

وكانت مصادر فلسطينية، ذكرت أن غارة إسرائيلية على مخيم الشاطىء، غربي مدينة غزة، قتلت 3 من أبناء هنية، هم حازم، وأمير، ومحمد.

وقتل في الغارة أيضا ثلاثة من أحفاده، هم آمال، وخالد ورزان.

هذا، وأعرب “حزب الله” عن خالص تعازيه ومواساته في وفاة 6 من أبناء وأحفاد زعيم المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في غارة إسرائيلية في مخيم الشاطئ غربي غزة. 

حزب الله يعزي إسماعيل هنية في مقتل أبناءه وأحفاده 

وأجرى نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم اتصالا باسم الأمين العام للحزب حسن نصر الله، بهنية مقدما “التبريك والتعزية له ولعائلته الكريمة ولقيادة الحركة ولأهل غزة والشعب الفلسطيني باستشهاد أولاده الثلاثة وعدد من أحفاده على يد العدو الصهيوني المجرم”.

واستهدفت عمليات قصف إسرائيلية جديدة الأربعاء في أول أيام عيد الفطر قطاع غزة، حيث تواصل إسرائيل حملتها العنيفة على قطاع غزة رغم الضغوط الدولية، فيما يحاول الوسطاء التوصل إلى هدنة، منذ انهيار الهدنة في فبراير الماضي.

وطالت ضربات حصدت أرواحا شمال قطاع غزة ووسطه، ولا سيما مخيم النصيرات للاجئين خلال الليل بحسب وسائل إعلام فلسطينية.