مائدة الإفطار بدون طعام رسالة واضحة على وقوف أهالي العريش بجانب الشعب الفلسطيني

أشادت أسرة غزاوية بسيناء بأطول مائدة إفطار على ساحل مدينة العريش، «بدون طعام»، والتي تأتي تضامنًا مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة نظراً للأحداث التي يمر بها القطاع نتيجة العدوان الإسرائيلي.

التضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق

وقال سليم الشاعر، فلسطيني يقطن بالعريش، إن فكرة المائدة رسالة واضحة وقوية تدل على وقوف الشعب المصري وشعب سيناء بجانب الأشقاء في فلسطين.

وأضاف في تصريحات خاصة، أن المائدة يتم تنظيمها من خلال مجلس القبائل والعائلات المصرية ويشارك بها أهالي العريش الأمر الذي يدل على تكاتفهم مع فلسطين، مؤكداً أن فكرة المائدة ترفع الروح المعنوية لدى أهالي غزة.

ووصفت سالي سليم نجلة سليم الشاعر، خريجة كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية فكرة المائدة بالرائعة، مؤكدة أن أهالي سيناء يبذلون جهودا مضنية لدعم غزة: «مقصروش معاهم».

وأكدت أنها تشعر هي وأسرتها بالأمان في سيناء: «أهالي طيبة وجدعة» يحرصون على دعم أهالي غزة بمختلف الطرق.

مجلس القبائل والعائلات المصرية ينظم أطول مائدة إفطار «بدون طعام» تضامنًا مع الشعب الفلسطيني

نظم مجلس القبائل والعائلات المصرية، أطول مائدة إفطار على ساحل مدينة العريش، اليوم الجمعة الموافق 29 من شهر مارس الجاري، «بدون طعام»، وذلك تضامنًا مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والأحوال المعيشية الصعبة التي يتعرضون لها مع استمرار العدوان الإسرائيلي.

المائدة تأتي كرسالة معبرة عن التضامن الأسري والحدودي مع الشعب الفلسطيني، وستشتمل على إفطار بالتمر والماء واللبن بدون طعام تضامنا مع أهالي غزة.

مائدة بدون إطعام للتضامن مع الأشقاء

وشارك عدد من مؤسسات المجتمع المدني في العريش في تنظيم الإفطار، بجانب النقابات المهنية والنوادي ومراكز الشباب والرياضة، كما تجهيز 100 ألف وجبة «إفطار وسحور» وتم إرسالهم إلى أهالي غزة عن طريق الهلال الأحمر المصري بالتنسيق مع الهلال الأحمر الفلسطيني صباح اليوم.

يحرص مجلس القبائل والعائلات المصرية على تنظيم المائدة كل عام خلال شهر رمضان لكن هذا العام اختلفت لأنها بدون طعام تضامنا مع الشعب الفلسطيني، ورسالة معربة عن التضامن.