لن يتحقق النصر على حماس بدون عملية عسكرية في رفح الفلسطينية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو إن الدعوة إلى انتخابات مبكرة بدون تحقيق أهداف الحرب ستؤثر على مفاوضات إعادة المحتجزين، حسبما أفادت قناة القاهرة الإخبارية في نبأ عاجل.

نتنياهو: لن يتحقق النصر على حماس بدون عملية عسكرية في رفح الفلسطينية

وأشار “نتنياهو” إلى أن الضغط العسكري والمرونة في المحادثات سيؤديان إلى إطلاق سراح المحتجزي، مردفا:  “لن يتحقق النصر على حماس بدون عملية عسكرية في رفح الفلسطينية”.

وتابع نتنياهو: “صدقنا على خطة لدخول رفح الفلسطينية للقضاء على حماس، كما أننا مستمرون في عملياتنا في غزة ولبنان”.

وواصل: ” أجدد التزامي بإعادة كل المحتجزين، سأعود إلى ممارسة مهامي سريعا بعد الجراحة،  سنتغلب على كل الضغوط وسندخل إلى رفح الفلسطينية رغم معارضة الرئيس الأمريكي بايدن، العملية في رفح الفلسطينية لن يوقفها أي شيء”.

مراسلة القاهرة الإخبارية تكشف تفاصيل خضوع “نتنياهو” لعملية جراحية

قالت دانا أبو شمسية، مراسلة قناة القاهرة الإخبارية في القدس المحتلة، إنه في الأوقات العادية يكون هناك ضبابية وعدم التعامل بشفافية خاصة فيما يتعلق بالبيانات الصادرة عن ديوان رئاسة الوزراء فيما يتعلق بالصحة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بسبب الانشقاقات داخل الحكومة الإسرائيلية.

وأضافت “أبو شمسية”، خلال رسالة على الهواء، أن بعض التحليلات الإعلامية الإسرائيلية التي تقول بأن هناك محاولات من “نتنياهو” للتهرب عن بعض اللقاءات أو الاجتماعات فخرج ديوان رئاسة الوزراء في هذا البيان المقتضب الذي لم يوضح العديد من التفاصيل لكنه قال وأوضح أنه مساء السبت كان “نتنياهو” يخضع لفحوصات عادية وتبين بأنه مصاب بـ “الفتاق”، وأنه تم تحديد العملية لإجرائها الليلة وكأنها ستكون تحت التخدير الشامل والكامل.

“نتنياهو” حتى هذه اللحظة لا يعاني من أي مضاعفات

ولفتت أن هذه العملية ستجرى في مستشفى “هداسا” في مدينة القدس المحتلة، وأوضح بيان رئاسة الوزراء الإسرائيلي اسم الطبيب والطاقم الطبي الذي سيشرف على حالته الصحية، لكن هذا البيان كان قد أكد أن “نتنياهو” حتى هذه اللحظة لا يعاني من أي مضاعفات أو تطور في وضعه الصحي خاصة أنه في هذه اللحظات يلتقي بمجموعة من عوائل المحتجزين لدى فصائل المقاومة الفلسطينية وكأن هذا البيان يريد القول بأن نتنياهو حتى هذه اللحظة على رأس عمله ومهامه.