لتوفير السلع وخفض الأسعار.. الحكومة تزف بشرى للمواطنين

اجراءات جديدة أعلن عنها الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، من أجل توفير السلع ومواجهة ارتفاع الأسعار، من خلال الإفراج الجمركي عن البضائع في الموانئ.

توفير الاحتياجات الدولارية للإفراج عن البضائع والسلع

وفي هذا الصدد، أكد رئيس مجلس الوزراء، في تصريحات رصدها تحيا مصر، استمرار متابعة الإفراج الجمركي عن البضائع الموجودة بمختلف الموانئ المصرية والذي يأتي ضمن أجندة اهتمامات الحكومة في الفترة الراهنة، موضحًا أن الجهاز المصرفي يوفر الاحتياجات الدولارية المطلوبة للإفراج عن مختلف البضائع والسلع.

وكشفت الحكومة عن أن الإفراج الجمركي عن البضائع يسير بصورة جيدة جدًا؛ حيث لا توجد أية شكاوى، بل إن هناك بضائع تم إنهاء إجراءاتها، وتوفير المكون الدولاري، ولم يتسلمها أصحابها حتى الآن، لذا؛ وجه رئيس الوزراء بسرعة التواصل مع مالكى هذه البضائع للإفراج عنها وتسلمها.

زيادة إجمالي البضائع والسلع المفرج عنها

واستعرض رئيس الوزراء قيمة البضائع المُسجَّلة والمُفرج عنها بالموانئ الجمركية، كما تم التأكيد على زيادة إجمالي قيمة البضائع والسلع الاستراتيجية المفرَج عنها، نتيجة توافُر النقد الأجنبي خلال الأسابيع الأخيرة، ومن بين تلك البضائع والسلع المفرج عنها: إضافات الأعلاف، والأزر، والأسماك، والأدوية، والأسمدة، والأمصال واللقاحات، والتقاوي والبذور الزراعية، والذرة، والزبدة، والزيت، والفول، والعدس، والقمح، والكيماويات الخاصة بالأدوية، واللحوم، والشاي، وفول الصويا، ولبن الأطفال، والمستلزمات الطبية، والدواجن الحية، والقرنيات.

الإفراج الجمركي عن البضائع

وبدأت عملية الإفراج الجمركي عن البضائع في 7 مارس الماضي، عندما قام الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، ، بالإشراف على الإفراج عن البضائع من ميناء الإسكندرية، حيث يتابع سير عملية الإفراجات بباقي الموانئ المصرية المختلفة.

ويأتي قرار الإفراج عن البضائع تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وتعبيرًا عن نجاح الإجراءات المتخذة من الدولة خلال الفترة السابقة، ويسهم فى توفيرها السلع بالأسواق ويحقق توازن وانضباط للأسعار.

وقد أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أن هناك توجيهات توجيهات رئاسية بسرعة الإفراج الفورى عن البضائع بمُختلف الموانئ، على أن يتم التنسيق مع البنك المركزي والوزارات المعنية لسرعة الإفراج خاصة عن السلع الغذائية، والأدوية، والأعلاف، ومستلزمات الإنتاج، وهو ما سيُسهم فى توازن الأسعار وانخفاضها، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي فيظل زيادة الموارد الدولارية فى الأيام الأخيرة، سواء من صفقة رأس الحكمة، أو غيرها.