قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار يجب أن يكون خطوة لإنهاء العدوان على غزة

أكد المستشار رضا صقر رئيس حزب الاتحاد، على ضرورة أن يكون قرار وقف إطلاق النار الذي اتخذه مجلس الأمن، خلال شهر رمضان المبارك، بداية وخطوة لاتخاذ قرار آخر لوقف إطلاق النار بشكل نهائي في قطاع غزة، لتجنيب المدنيين ويلات الحرب والعدوان الذي يتعرضون له على يد الاحتلال الإسرائيلي.

رئيس حزب الاتحاد: مصر قادت جهودا كبيرة للضغط على المجتمع الدولي لوقف الحرب في غزة.. وعلى إسرائيل الالتزام

وأضاف “صقر”، في تصريحات صحفية يرصدها تحيا مصر، أن مجلس الأمن بعدما عجز على مدار خمسة أشهر كاملة في استصدار قرار لوقف إطلاق النار، نجح أخيرًا في تبني مشروع لوقف الاقتتال في غزة طوال شهر رمضان لأسباب إنسانية، معربًا عن أمله في أن يتحمل مجلس الأمن مسؤوليته ويضمن وقف شامل ونهائي لإطلاق النار في قطاع غزة.

وشدد رئيس حزب الاتحاد على ضرورة تفعيل قرار مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، واضطلاع الدول الكبرى بمسؤولياتها وممارسة دورها في الضغط على الاحتلال الإسرائيلي، لوقف همجيته ووحشيته التي يمارسها في غزة منذ السابع من أكتوبر من العام الماضي.

رئيس حزب الاتحاد يؤكد ضرورة تفعيل قرار مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار في قطاع غزة

وثمن رئيس حزب الاتحاد دور مصر فى الضغط على المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى قرار وقف لإطلاق النار من جانب مجلس الأمني، مؤكدا أن جهود مصر ستوف تتواصل من أجل التوصل إلى توقف نهائي وشامل في غزة، والبدء في إعادة إعمار ها وتجنيب أهلها ويلات العدوان الإسرائيلي الغاشم.

هذا ورحبت مصر باعتماد مجلس الأمن لقرار يُطالب بوقف إطلاق النار في غزة للمرة الأولى منذ بداية الأزمة رغم عدم توازنه وإطاره الزمني المحدود، وعقب تكرار عجز مجلس الأمن عن التوصل لقرار يطالب بوقف دائم لإطلاق النار،مؤكدة على مواصلة جهودها الحثيثة بهدف وقف الحرب وإنهاء الأزمة.

مصر ترحب باعتماد مجلس الأمن لقرار يطالب بوقف إطلاق النار فى غزة

واعتبرت مصر أن صدور هذا القرار بعد أكثر من خمسة أشهر من العمليات العسكرية الإسرائيلية التي ألحقت أضراراً بالغة بالمدنيين في قطاع غزة، ورغم ما يشوبه من عدم توازن نتيجة إطاره الزمني المحدود والإلتزامات الواردة به، إلا أنه يمثل خطوة أولى هامة وضرورية لوقف نزيف الدماء ووضع حد لسقوط الضحايا من المدنيين الفلسطينيين، وإتاحة الفرصة لدخول المساعدات الإنسانية.

وطالبت مصر بضرورة التنفيذ الفوري لوقف إطلاق النار، وبما يفتح المجال للتعامل مع كافة عناصر الأزمة، مؤكدةً على أنها ستواصل جهودها الحثيثة مع الأطراف الدولية والإقليمية من أجل إحتواء أزمة قطاع غزة في أسرع وقت.