قرار عاجل بشأن سائق أوبر المتهم بواقعة فتاة التجمع نبيلة عوض

تطورات جديدة في واقعة فتاة أوبر نبيلة عوض، والتي تعرضت للاختطاف على يد سائق أوبر في القاهرة ومحاولة الاعتداء عليها، حيث جدد قاضي المعارضات حبس السائق المتهم في الواقعة 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجرى معه.

تفاصيل جديدة في واقعة سائق أوبر مع فتاة التجمع

حيث قرر قاضي المعارضات في القاهرة، تجديد حبس سائق أوبر المتهم بخطف فتاة التجمع نبيلة عوض، 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجرى معه، حيث يواجه السائق المتهم اتهامات خطف فتاة أوبر نبيلة عوض ومحاولة الاعتداء عليها وإصابتها في يديها، ويستعرض موقع تحيا مصر التفاصيل الكاملة في الواقعة.

باشرت النيابة العامة التحقيقات في الواقعة حيث قرر مالك السيارة أن سائق أوبر المتهم في واقعة فتاة التجمع نبيلة عوض معروف عنه السيرة الطيبة ولم يصدر عنه أي أزمة أو مخالفة طوال فترة عمله معه على السيارة والتي تجاوزت 3 سنوات وأنه من ضعاف السمع ويوجد في أذنه سماعة.

النيابة تحقق في واقعة فتاة التجمع نبيلة عوض

وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة كما أمرت بحبس سائق 4 أيام على ذمة التحقيقات التي تجرى معه وعرضه على الطب الشرعي لإجراء تحليل مخدرات له كما طلبت الاستعلام عن الحالة الصحية الخاصة بالمجني عليها وكذا الاستماع لأقوالها وأقوال شقيقتها وشهود العيان على الحادث.

وكشف محامي السائق المتهم في واقعة فتاة أوبر نبيلة عوض تفاصيل جديدة حيث قرر أنه إذا ثبت صحة الاتهام الموجه إلى موكله، سيقوم بالتنحي عن القضية وأن الدليل الوحيد حتى الآن على صحة الواقعة هو أقوال فتاة أوبر المدعية، مشيرا إلا عدم وجود ثمة دليل حتى الآن على تلك الأقوال التي ادعتها على السائق.

القبض على سائق أوبر المتهم بواقعة نبيلة عوض

وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، أن فتاة أوبر طلبت رحلة لنقلها من التجمع  إلى الشيخ زايد، وحضرت إليها السيارة في تمام الساعة 10 حيث تبين أن السيارة ماركة هيونداي النترا، والسائق يدعى حسن وأنه قبل وصوله أرسل لها رسالة مضمونها – هتدفعي كاش ولا فيزا – وأرسل رقم للاتصال به، وبعدما وصل السائق قامت الفتاة بالركوب معه وتحرك بالسيارة أمام شقيقتها.

وتبين من التحريات وأقوال فتاة أوبر، أن السائق طلب منها إغلاق الرحلة وإرسال الثمن إليه في المحفظة وهو ما رفضته فتاة أوبر المجني عليها وقالت له أنها لن تستطيع إلغاء الرحلة لأنها ليست من هاتفها، وطلب منها الاتصال بطالب الرحلة وإلغائها، وحينما هاتفت شقيقتها رفضت هي الأخرى إلغاء الرحلة وأخبرتها بأن تلك القصة ليست آمنة.