عاصفة مغناطيسية شديدة تضرب الأرض.. تأثيرات مفاجئة على الرؤية

تفاصيل جديدة كشف عنه مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، حول عاصفة مغناطيسية تضرب الأرض، حيث تنبأ بوجود عاصفة مغناطيسية كبيرة ستضرب الأرض، حيث أصدرت ساعات العاصفة الجيومغناطيسية، وذلك حينما كان القذف الكتلي الإكليلي في طريقه ليضرب الأرض حتى يوم اليوم الإثنين.

وحول قوة العاصفة المغناطيسية التي ستضرب الأرض وفقًا للتوقعات، فأشار إلى أن قوتها قد تصل إلى قوة G2 متوسطة و G3 قوية، لكن قد تصل العاصفة المغناطيسية المتوقع أن تضرب الأرض إلى G4 “الشيديدة”.

ما هي العاصفة المغناطيسية التي ستضرب الأرض؟

العاصفة المغناطيسية التي ستضرب الأرض هي عبارة عن انبعاثات الكتلى الإكليلين وهو عبارة عن انفجار من البلازما والمواد المغناطيسية من الشمس يمكن أن يصل إلى الأرض في غضون 15 إلى 18 ساعة، وفقًا لنشره موقع العربي، والذي سلط الضوء على تقرير NOAA، والذي أوضح أنه يمكن للانبعاث الإكليلي أن يخلق تيارات في المجال المغناطيسي للأرض ترسل الجسميات إلى القطبين الشمالي والجنوبي.

ويمكن أن تخلق تلك التفاعلات لتلك الجسيمات مع الأكسجين والنيتروجين، الأضواء الشمالية.

تفاعل مغناطيسي يتسبب في عاصفة تضرب الأرض

ورصد موقع تحيا مصر التفاصيل، حيث قد تحصل العاصفة المغناطيسية بسبب إطلاق الشمس مغناطيسًا إلى الفضاء، والتي تؤثر على المال المعناطيسي للأرض، والذي يؤدي بدوره إلى هذا الانفجار والتفاعل الذي يحصل.

وتؤثر قوة العاصفة المغناطيسية على مدى رؤية الأضواء الشمالية في الجنوب، فضلا عن تأثيرها على الملاحة والاتصالات والإشارات اللاسلكيةفيما تؤثر عاصفة G1 تأثيرات طفيفة على شبكة الكهرباء وعمليات الأقمرر الصناعية والحيوانات المهاجرة.

شدة العاصفة المغناطيسية

وحول شدة العاصفة المغناطيسية التي ستضرب الأرض، فقد بين مركز التنبؤ بالطقس الفضائي، أنه تم الإبلاغ عن عواصف مغنطيسية أرضية تصل إلى قوتها إلى شديدة G4 وتستمر ساعات، فيما أشار تقرير لـ VOAA إلى أن اقتراب ذروة تقلب الدورة الشمسية قطبيها الشمالي والجنوبي خلال فترة تتراوح بين 25 و11 عامًا.

خلال تلك الفترة التي أشار إليها التقرير والتي تتراوح بين 25 إلى 11 عامًا، يمكن أن تحدث مجموعة متنوعة من أحداث الطقس الفضائي التي قد تتسبب في العواصف المغناطيسية الأرضية والأضواء الشمالية إلى الأرض.

يأتي ذلك بينما كان قد نقل موقع روسيا اليوم في حديثه عن العاصفة المغناطيسية، عن مصدر بـ مختبر علم الفلك الشمسي بأكاديمية العلوم الروسية، أن البلازما الشمسية، التي انبعثت بعد توهج كبير صباح يوم 23 مارس، وصلت إلى الأرض، وتسببت بعاصفة مغناطيسية قوية.