عاجل|وصول الرئيس السيسي إلى مقر انعقاد القمة العربية بالعاصمة البحرينية المنامة

وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، إلى مقر انعقاد القمة العربية بالعاصمة البحرينية المنامة، وذلك للمشاركة في أعمال الدورة الثالثة والثلاثين للقمة العربية بحضور عدد من قادة وزعماء العرب.

تنسيق مصري عربي لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية

وأمس، صرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المستشار د. أحمد فهمي أن:” مشاركة الرئيس في القمة تأتي في إطار حرص مصر على التنسيق مع الأشقاء العرب وتوحيد المواقف والصف، وذلك في ضوء المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة العربية، والتحديات الكبيرة التي تواجهها على مختلف المستويات”.

 

وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى مقر انعقاد القمة العربية بالعاصمة البحرينية المنامة
وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى مقر انعقاد القمة العربية بالعاصمة البحرينية المنامة

وأضاف المتحدث الرسمي أن:” القمة ستناقش باستفاضة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وجهود حلحلة الأزمة الحالية لحقن دماء الأشقاء الفلسطينيين وحماية القطاع من المأساة الإنسانية التي يتعرض لها، والتي تتفاقم حالياً في ضوء العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح الفلسطينية، بما يستدعي موقفاً واضحاً رافضاً لهذا التحرك من المجتمع الدولي.

كما ستتناول القمة الأوضاع في عدد من الدول العربية الشقيقة، وكيفية استعادة الاستقرار بالمنطقة في خضم الأزمات الكبيرة التي تتعرض لها، خاصةً في ظل المتغيرات المتلاحقة على المستويين الدولي والإقليمي، وذلك إلى جانب متابعة جهود العمل العربي المشترك لدعم مسار التنمية لصالح الشعوب العربية كافة.

القضية الفلسطينية وأزمة سد النهضة أبرز الملفات

وتأتي هذه القمة مع استمرار العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، إلى جانب تأزم الوضع الإنساني والسياسي في عدد من دول المنطقة.

كما تتصدر القضية الفلسطينية على رأس سلم أولويات القمة، حيث جاء في بند تحت عنوان: “متابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي”، وذلك من خلال العديد من المحاور الأساسية في مقدمتها تفعيل مبادرة السلام العربية، والتطورات والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس، ومتابعة تطورات الاستيطان والجدار والانتفاضة والأسرى، واللاجئون، إضافة إلى دعم وكالة الأونروا، وكذلك دعم موازنة فلسطين، وبحث الأوضاع في الجولان العربي السوري المحتل.

كما يتضمن جدول أعمال القمة بنداً حول الشؤون العربية والأمن القومي، والذي يتضمن موضوعات وملفات عدة، من بينها لبنان، وتطورات الوضع في سوريا، والحرب المستعرة في السودان، وتطورات الوضع في ليبيا، وآخر المستجدات في الملف اليمني. وأزمة سد النهضة، والحل السلمي للنزاع للنزاع الحدودي الجيبوتي الأريتري. بالإضافة إلى صيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الإرهاب وتطوير المنظومة العربية لمكافحة الإرهاب.

كما هناك بند الشؤون العربية والأمن القومي والذي سيتم فيه مناقشة الموقف العربي تجاه احتلال إيران للجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى التابعة لدولة الإمارات، والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، بالإضافة إلى مناقشة انتهاك القوات التركية للسيادة العراقية، والتدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية.