شكاوى وإغلاق التطبيق.. ممثل أوبر يكشف مفاجأة جديدة بواقعة حبيبة الشماع

كشفت تحقيقات النيابة العامة بواقعة حبيبة الشماع فتاة الشروق، ضحية سائق أوبر تفاصيل مثيرة وجديدة بعد إحالة السائق إلى محكمة الجنايات لمحاكمته باتهامات الشروع في القتل ويرصد موقع تحيا مصر آخر التطورات والتفاصيل.

تحقيقات النيابة العامة في واقعة فتاة الشروق حبيبة الشماع

وتبين من تحقيقات النيابة في قضية فتاة الشروق حبيبة الشماع، وسؤال الممثل القانوني لشركة أوبر أن المتهم أغلق حسابه عبر تطبيق شركة أوبر من قبل بسبب كثرة الشكاوى والمشكلات بينه وبين مستخدمة تطبيق أوبر ضده في الآونة الأخيرة.

وأكد ممثل شركة أوبر خلال التحقيقات الخاصة بقضية حبيبة الشماع فتاة الشروق، أن المتهم انشأ حسابا آخرا عن طريق استخدام بطاقة رقم قومي آخرى واستطاع من خلالها إعادة استخدام التطبيق، حيث تم نسخ صورة من الأوراق خصصتها النيابة لتحقيقات واقعة التزوير.

ممثل شركة أوبر يكشف مفاجآت جديدة بواقعة حبيبة الشماع

كما طالعت النيابة العامة خلال تحقيقات فتاة الشروق حبيبة الشماع، الشكاوى المقدمة ضد المتهم بالشركة التي يعمل بها، حيث تبين للنيابة العامة أن من بين الشكاوى شكوى لسيدة قررت أن المتهم تحرش بها جسديا وذلك قبيل واقعة فتاة الشروق حبيبة الشماع.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة في واقعة حبيبة الشماع، أيضًا عن تعاطي المتهم لجوهر الحشيش المخدر وفق ما أسفر عنه تحليل عينتيْ الدم والبول المأخوذتيْن منه، على النحو الذي أثبته تقرير الطب الشرعي.

إعترافات سائق أوبر في قضية حبيبة الشماع

وخلال التحقيقات قال محمود سائق أوبر المتهم في واقعة فتاة الشروق حبيبة الشماع، أنه يعمل في شركة أوبر منذ سنوات بلغت 5 أعوام أجرى فيهم أكثر من 3 آلاف رحلة والأكونت الخاص به على تطبيق أوبر حاصل على تقييم 5 نجوم من الركاب، وأنه لم يقوم بالتعدي على أي راكب أو التجاوز في حقوقهم.

تابع المتهم في واقعة فتاة الشروق حبيبة الشماع، أنه خلال فترة عمله في شركة أوبر لم يتسقبل سوى شكوتين فقط ضده الأولى كانت بسبب عميل رفض المتهم الدخول معه في أحد الشوارع الضيقة والثانية كانت بسبب رحلة قام بإلغائها بسبب المسافة، ولم يتورط في أي شكوى من فتاة كانت معه في السيارة خلال السنوات.

واستكمل المتهم في واقعة فتاة الشروق حبيبة الشماع أنه لم يقوم بالتعدي على حبيبة أو مضايقتها حتى، وإنما اشتم رائحة السجائر داخل السيارة مما جعله يقوم برش البرفان من زجاجة كانت برفقته وقام بإغلاق الزجاج بسبب شعوره بالبرد.