سر الوحدة 105 العسكرية التي تفقدها زعيم كوريا الشمالية

قام زعيم كوريا الشمالية كيم جونج-أون بتفقد الوحدة العسكرية 105، التي كانت أول من دخل العاصمة الكورية الجنوبية خلال الحرب الكورية، وأشاد بها واصفا إياها بأنها “نموذج للجيش بأكمله”.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية “KCNA”، أن كيم زار الفرقة 105 حرس سيئول “ريو كيونج-سو” المدرعة وفوج المشاة المدرع الأول التابع لها يوم الأحد، في 24 مارس.

وقالت الوكالة إن “الفرقة 105 كانت أول فرقة تقتحم سيئول وترفع علم جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية على المجمع الحكومي للدولة الدمية وقامت بأعمال مميزة في العديد من المعارك خلال حرب تحرير الوطن الماضية، ولهذا حملت لقبي الحرس وسيئول إلى جانب اسمها الرائع”.

وبحسب الوكالة الكورية الشمالية فقد وصف كيم الوحدة بأنها “رمز للروح البطولية الشجاعة” للجيش، قائلا إنها “يجب أن ترفع الراية عاليا باعتبارها نموذجا للجيش بأكمله في النضال المستمر الذي يشهد تدريبا مكثفا لإنهاء الاستعدادات للحرب”.

وأضافت الوكالة أن “كيم حدد مهام مهمة ومبادئ توجيهية لتعزيز الاستعدادات القتالية والكفاءة القتالية للوحدة بكل الطرق بما في ذلك قضية تسليح أطقم الدبابات بقوة أيديولوجية ومعنوية ساحقة وتدريبهم بشكل شامل على الجوانب الفنية العسكرية والبدنية وجعل المعدات التقنية القتالية جاهزة دائما للتحرك”.

ولفتت إلى أنه خلال الزيارة، تم اطلاعه على خطط عمليات هجوم ودفاع للوحدة وتفقد منشآتها.

وكانت كوريا الشمالية أطلقت الأسبوع الماضي صواريخ باليستية قصيرة المدى، وأجرت اختبارا أرضيا لما قالت إنه محرك يعمل بالوقود الصلب لصاروخ جديد متوسط المدى تفوق سرعته سرعة الصوت.

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يشرف على تدريبات قصف مدفعي

وفي وقت سابق أفادت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أشرف على تدريبات قصف مدفعي شاركت فيها وحدات في الخطوط الأمامية قادرة على ضرب “عاصمة العدو”.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية إن التدريبات أجريت أمس الخميس بهدف “تعزيز وضع الاستعداد القتالي والقدرة الحربية الفعلية لقوات المدفعية”.

وأضافت الوكالة: “بدأت التدريبات بقصف استعراضي من الوحدات الفرعية للمدفعية بعيدة المدى بالقرب من الحدود، والتي وضعت “عاصمة العدو” في نطاق ضرباتها وأنجزت مهاما عسكرية مهمة لردع الحرب”.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عن كيم قوله: “من الضروري دفع العمل بقوة أكبر للتحضير للتعبئة القتالية المنتظمة حتى تتمكن جميع وحدات المدفعية الفرعية من أخذ زمام المبادرة بضربات بلا هوادة وسريعة في لحظة دخولها في حرب فعلية”.

وكلف الزعيم الكوري الشمالي الوحدات بمهام مهمة لـ”استكمال الاستعدادات لحرب المدفعية”، دون الكشف عن تفاصيل.

وأشرف كيم على التدريبات العسكرية التي أجراها الجيش الشعبي الكوري لليوم الثاني على التوالي يوم الخميس، ودعا إلى تكثيف التدريبات الحربية العملية الفعلية خلال زيارته لقاعدة تدريب عسكرية في المنطقة الغربية للبلاد يوم الأربعاء.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تجري فيه سيئول وواشنطن تدريبات “فريدوم شيلد” السنوية منذ يوم الاثنين لتعزيز الردع ضد التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، وفق ما أفادت وكالة “يونهاب”.

وحذرت وزارة الدفاع الكورية الشمالية يوم الاثنين من أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة “ستدفعان ثمنا باهظا لما وصفته بتدريباتهما الحربية واسعة النطاق”.