روح أكتوبر هي المحرك الأساسي لاستكمال مسيرة البناء والتنمية

هنأ النائب اللواء  طارق نصير، أمين عام حزب حماة الوطن، ووكيل اول لجنة الدفاع والامن القومي بمجلس الشيوخ، فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس الجمهورية، والفريق أول محمد زكي القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية والضباط والجنود من أبناء قواتنا المسلحة المصرية الباسلة وشعب مصر العظيم بذكرى انتصارات حرب أكتوبر المجيدة. 

طارق نصير: حرب العاشر من رمضان أظهرت مدى عبقرية الجيش المصري

وقال اللواء طارق نصير، في بيان صحفي له رصده موقع  تحيا مصر،  إن حرب الـ 10 من  رمضان أظهرت مدى عبقرية الجيش المصري وقدرته على تحدي الصعاب وان قواته المسلحة هى درع مصر الواقى الذى يحقق لها الأمن والأمان ويتصدى لكل من تسول له نفسة المساس بأمنها واستقرارها.

وأكد اللواء طارق نصير، أننا في هذة الأيام من شهر رمضان المبارك في أمس الحاجة إلى استلهام روح نصر أكتوبر المجيد لمواجهة التحديات التي تواجه الدولة المصرية.

 النائب طارق نصير: روح أكتوبر هي المحرك الأساسي لاستكمال مسيرة البناء والتنمية

وشدد النائب طارق نصير، على أهمية أن تكون روح النصر  هي المحرك الأساسي للشعب المصري لكي نستكمل معا مسيرة البناء والتنمية لبناء مصر الحديثة.

وأكد اننا نجدد العهد يا فخامة الرئيس بأن نبذل المزيد من الجهد خلال المرحلة القادمة من أجل دفع عجلة التنمية الشاملة لتحقيق رؤيتكم المستقبلية “2030” لكي ينعم الشعب المصري العظيم بمزيد من الخير والرخاء والازدهار.

استكمال بناء دعائم الجمهورية الجديدة

ووجه اللواء طارق نصير تحية اعزاز وتقدير لشهداء هذا الوطن من أبناء قواتنا المسلحة والشرطة المدنية الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة فداء لوطنهم داعيا جموع الشعب المصري بالوقوف خلف قيادتنا الحكيمة لاستكمال بناء دعائم الجمهورية الجديدة.

ذكرى انتصار الـ 10 من  رمضان

وتحتفل مصر كل عام فى العاشر من رمضان، بذكرى انتصار 10 رمضان 1393 هجرية، “حرب اكتوبر 1973” وهى الحرب التى انتصر فيها الجيش المصرى على العدو الإسرائيلى، واستعاد أرض سيناء، بعد احتلالها لمدة 6 سنوات، حيث وحقق الجيش المصرى، الانتصار على العدو الإسرائيلى، واستطاع استعادة الأرض وتحقيق الانتصار العظيم، رغم كل المعوقات التى كان يرددها البعض حينها، وكانت تروج لها القوى العظمى، إلا أن الجيش المصرى استطاع تحطيم المستحيل.

لقد كانت حرب أكتوبر “العاشر من رمضان”، حدثا فريدا، بل نقطة تحول في مسار الصراع العربى الإسرائيلى وكان من أبرز سمات حرب أكتوبر هو ظهور كفاءة المقاتل العربي، ومدى ارتفاع مستوى نوعيته وقدرته على استيعاب واستخدام الأسلحة الحديثة والمعقدة بما فيها الأسلحة الإليكترونية.