رغم مخاوف ارتفاعه.. أسعار النفط تتراجع عالميا| تفاصيل - media24.ps
رغم مخاوف ارتفاعه.. أسعار النفط تتراجع عالميا| تفاصيل

مخاوف من ارتفاع أسعار النفط لمستويات قياسية بسبب التصعيد بين إيران وإسرائيل، حيث يشهد السوق العالمي للنفط حالة من الترقب، إلا أنه رغم ذلك تراجع مؤخرًا على عكس توقعات الارتفاع.

السيناريو الأسوأ المتمثل في صراع أوسع نطاقا أصبح واقعا، بعد أن ردت إيران على غارة إسرائيلية استهدفت قنصليتها في دمشق بهجوم مباشر على إسرائيل، لتشتعل المخاوف من التداعيات الاقتصادية العالمية.

مخاوف من ارتفاع في أسعار النفط عالميا

مخاطر جديدة رسمها تأجج الصراع بين إيران وإسرائيل لشركات الطيران والتي تواجه اضطرابات في مساراتها الطبيعية لتدرس خيارات قليلة للسفر بين أوروبا وآسيا.

ما بين إغلاقات للمجال الجوي وتجنب مناطق الاضطرابات يعيد عدد من شركات الطيران بإعادة توجيه طائراتها في سلسلة من القرارات التي من شأنها إطالة أوقات الرحلات وزيادة تكاليف الوقود.

بالتوازي، فجر التصعيد بين طهران وتل أبيب مخاوف من إمكانية إغلاق مضيق هرمز الذي يعد أهم شريان لإمدادات النفط العالمية، إذ يمر عبره يوميا نحو خُمس حجم استهلاك النفط الإجمالي في العالم، الأمر الذي من شأنه أن يدفع أسعار النفط إلى مستويات قياسية ويقفز بأسعار الشحن البحري.

في سياق متصل، قال الخبير الاقتصادي محمد فؤاد، إن الفائض الاولي باعتباره (في ذهن مروجه) مؤشر على كفاءة المالية العامة، يجسد مشكلة ادارة الاقتصاد المصري، مضيفا بأن المالية تتصرف كأنها “كاشير” مسئول عن ايراد و مصروف دون ناتج اقتصادي حقيقي:

وتساءل محمد فؤاد: “هل تطور الفائض الاولي له انعكاس مجتمعي على جودة الحياة؟.. هل له انعكاس اقتصادي على استدامة الدين؟”.

أسعار النفط عالميا

وفيما يلي، ينشر موقع تحيا مصر، أسعار النفط عالميًا، والتي تراجعت رغم توقعات الارتفاع

وسجلت أسعار النفط تراجعا طفيفًا مع بداية معاملات اليوم الاثنين، الموافق ١٥ إبريل ٢٠٢٤، متأثرةً بتقليص أطراف السوق لعلاوات المخاطر، مع استمرار التوترات بمنطقة الشرق الأوسط.

أسعار النفط اليوم

وبحسب وكالات الأنباء العالمية، فقد انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 24 سنتًا لتصل إلى 90.21 دولار للبرميل، وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس 38 سنتًا إلى 85.28 دولار للبرميل.وكانت أسعار النفط قد قفزت مؤخراً 1%؛ بسبب التوتر الجيوسياسي بالشرق الأوسط، وكذلك المخاوف بشأن تباطُؤ تخفيضات أسعار الفائدة الأمريكية.