رئيس الاتحاد العالمي للتوظيف تبحث مع مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة أوجه التعاون المشتركة

التقت  بيتينا شالر، رئيس الاتحاد العالمي للتوظيف، والوفد المُرافق لها، إريك أوشلان مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، لبحث أوجه التعاون بين  المنظمة والاتحاد في المجالات المشتركة.

وبحث الجانبان  جهود  المنظمة في مكافحة الهجرة غير الشرعية  والتدريب الفني   إلى جانب مناقشة المشروعات المشتركة  بين منظمة أصحاب الأعمال  والاتحاد الدولي للتوظيف  والتي تساعد على نمو الاقتصاد  وتقليل نسب البطالة  والعمل على ترسيخ  أسس منظمة العمل الدولية.

ترسيخ أسس المنظمة في تحقيق العدالة الاجتماعية  بالعمل 

وقال اريك أوشلان فى بيان رصده موقع تحيا مصر أن منظمة العمل الدولية  تعمل مع شركاء محليين ودوليين من أجل ترسيخ أسس المنظمة في تحقيق العدالة الاجتماعية  بالعمل ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

من جهته قالت بيتينا شالر، رئيس الاتحاد العالمي للتوظيف أن منظمة العمل الدولية تعتبر من الشركاء الأساسيين للاتحاد الدولي  معربة عن سعادتها بالتعاون مع المكتب الإقليمي لشمال أفريقيا مع فرع الاتحاد بمصر من أجل توفير الأساسيات العادلة  لوكالات التوظيف بمصر  وتوفير فرص عمل للمصريين بالشركات العالمية .

حضر اللقاء محمد الدروي عضو مجلس إدارة الاتحاد  وعماد نصر رئيس لجنة الموارد البشرية بالغرفة التجارية الأمريكية بمصر .

وفى وقت سابق قالت رئيس الاتحاد العالمي للتوظيف بيتينا شالر إن سوق العمل بمصر، واعدة للغاية؛ نظرًا لسكانها الشباب وحجم الايدي العاملة بها، مشيرة إلى أن مكونات سوق العمل في مصر جاهزة لتقبل التحولات في عالم التوظيف، مؤكدة أن السوق المصرية جاذبة للاستثمار؛ حيث يتوفر فيها كل مقومات النجاح؛ وهو ما يفسر إقدام الشركات العالمية للاستثمار فيه .

الإصلاحات من أجل النمو

وأضافت رئيسة الاتحاد – لوكالة أنباء الشرق الأوسط  – أنه مع القوة العاملة التي تبلغ حوالي 30 مليونًا، والمزيد من الفرص للشباب والنساء، والإصلاحات من أجل النمو، أصبحت الفرص متاحة وأكثر استدامة، موضحة أن سوق العمل المصرية يواجه أيضًا بعض التحديات مثل ارتفاع نسبة اللاجئين والاقتصاد غير الرسمي.
وأكدت أنها ستلتقي وزير العمل المصري وستقدم له شرحا عن إمكانيات وخدمات الاتحاد الدولي للتوظيف الذي يعمل في أكثر من 54 دولة إلى جانب تبادل الخبرات ومناقشة أطر العمل مع الوزارة، بالإضافة إلى مناقشة اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 181.

وأشارت إلى أن الاتحاد الدولي للتوظيف؛ يمكنه العمل مع مصر؛ لتعزيز قدرات الموظف المصري من خلال برامج تنمية المهارات، مشيرة إلى أنها ستناقش أيضًا كيفية دعم الشركات في السوق المصرية، الذي يعد موطنًا للعديد من المؤسسات الأجنبية، وذلك من خلال إضافة الأنظمة وتبادل الخبرات التي يمكن أن تؤدي إلى المزيد من فرص العمل وبالتالي دعم الاقتصاد الشامل.

 مصر تضع الطاقة المتجددة، خاصة الهيدروجين الأخضر في مقدمة أولوياتها

وفيما يتعلق بالاقتصاد الأخضر، أشارت بيتينا شالر إلى أن مصر تضع الطاقة المتجددة، خاصة الهيدروجين الأخضر، في مقدمة أولوياتها كوقود المستقبل، وذلك من خلال إعداد برامج تنمية للكوادر القادرة على استخدام هذه التكنولوجيا على نطاق واسع، مما يجعل مصر في صدارة العالم في هذا المجال.

ولفت إلى أن هناك حاجة لتنظيم مختلف أشكال العمل في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدة ضرورة استخدام اتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن وكالات التوظيف الخاصة كمعيار لتحديث الأنظمة في تلك الأسواق.