ذكرى العاشر من رمضان انتصار تاريخي أعاد لمصر هيبتها ومكانتها

هنأت النائبة ميرال جلال الهريدي، عضو مجلس النواب عن حزب حماة الوطن، وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية والفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة وضباط وصف وجنود القوات المسلحة البواسل وقادة ورجال الشرطة والشعب المصري العظيم، بمناسبة الاحتفال بذكرى العاشر من رمضان.

النائبة ميرال الهريدي: ذكرى انتصارات العاشر من رمضان ستظل محفورة في قلوب المصريين بأحرف من ذهب

وقالت النائبة ميرال الهريدي في بيان لها اليوم رصده موقع  تحيا مصر، أن ذكرى انتصارات العاشر من رمضان ستظل محفورة في قلوب المصريين بأحرف من ذهب، ومصدر من مصادر النور للأجيال المتعاقبة عن المفهوم الحقيقي للتضحية والفداء من أجل الوطن والدفاع عنه بكل غالٍ ونفيس، مشددة على أن رجال الجيش المصرى سيظلون دائمًا هم الدرع والسيف والحصن المنيع ضد أعداء الوطن، وكل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر واستقرارها.

ووجهت عضو مجلس النواب التحية لشهداء مصر الأبطال الذين روت دمائهم الطاهرة رمال مصر وترابها، على تقديمهم أرواحهم فداءً ودفاعًا عن هذا الوطن، فكانوا خير أناس وخير رجال وخير الأبطال، يعتز بهم الجميع، كما وجهت التحية لأسرهم وأسر المصابين على وطنيتهم وتحملهم وصبره وجلدهم في سبيل الوطن.

النائبة ميرال الهريدي: ذكرى العاشر من رمضان انتصار تاريخي أعاد لمصر هيبتها ومكانتها

وقالت الهريدي إن انتصار العاشر من رمضان يمثل انتصارًا تاريخيًا لمصر، أعاد لها وللمنطقة العربية أرضها المسلوبة وكرامتها وهيبتها، وانهزمت أسطورة الجيش الذي لا يُقهر أمام العالم كله بسواعد خير أجناد الأرض، التي تستكمل بناء وتعمير مصر الآن وتنميتها تنمية شاملة، وتؤسس لجمهورية جديدة، ترفع شعار الريادة والتقدم.

ذكرى انتصار الـ 10 من  رمضان

وتحتفل مصر كل عام فى العاشر من رمضان، بذكرى انتصار 10 رمضان 1393 هجرية، “حرب اكتوبر 1973” وهى الحرب التى انتصر فيها الجيش المصرى على العدو الإسرائيلى، واستعاد أرض سيناء، بعد احتلالها لمدة 6 سنوات، حيث وحقق الجيش المصرى، الانتصار على العدو الإسرائيلى، واستطاع استعادة الأرض وتحقيق الانتصار العظيم، رغم كل المعوقات التى كان يرددها البعض حينها، وكانت تروج لها القوى العظمى، إلا أن الجيش المصرى استطاع تحطيم المستحيل.