دبلوماسية الكوارث.. الصين تعرض مساعدات على تايوان بعد الزلزال

عرضت الصين مساعدات إغاثة بعد أن ضرب زلزال بقوة 7.4 درجة تايوان صباح الأربعاء، ويأتي ذلك فيما تشهد بكين وتايبيه خلافات ونزاعات ازدادت خلال الآونة الأخيرة بعد الزيارات المتعددة التي قام بها دبلوماسيين أميركيين مما أدى إلى تصعيد الخلاف على خلفية عدم اعتراف الصين باستقلال تايوان وترى انها جزء لا يتجزأ من الأراضى الصينية. 

زلزال يضرب تايوان

وقال المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان الصيني تشو فنغ “إن الأطراف المعنية في البر الرئيسي تشعر بقلق بالغ وتعرب عن خالص تعازيها لمواطنيها في تايوان المتضررين من الكارثة”.

زلزال تايوان 

وأضافت أنهم “سيولون اهتمامًا وثيقًا بحالة الكارثة وعواقبها، وهم على استعداد لتقديم مساعدات الإغاثة في حالات 

وضرب زلزال بقوة 7.2 درجة تايوان اليوم الأربعاء، وهو أقوى زلزال يضرب الجزيرة منذ 25 عاما على الأقل، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة المئات وإصدار تحذير من حدوث تسونامي في جنوب اليابان والفلبين. مرفوع.

إصابة 700 شخص في زلزال تايوان 

وقالت الحكومة التايوانية إن أربعة أشخاص لقوا حتفهم في مقاطعة هوالين الجبلية ذات الكثافة السكانية المنخفضة بشرق البلاد بالقرب من مركز الزلزال، كما أصيب 711 شخصا.

وأعلنت إدارة الإطفاء إن 77 شخصا ما زالوا محاصرين، بعضهم في مبان منهارة في هوالين.

وعرضت محطات التلفزيون التايوانية لقطات لمباني بزوايا محفوفة بالمخاطر في مدينة هوالين حيث وقع الزلزال قبالة الشاطئ في حوالي الساعة الثامنة صباحا بينما كان الناس في طريقهم إلى العمل والمدارس.

وكان مركز الزلزال قبالة الساحل الشرقي مباشرة على عمق 15.5 كيلومترًا (9.6 ميلًا)، وفقًا لإدارة الطقس المركزية في تايوان.

وقال تشانج يو لين (60 عاما) وهو عامل بمستشفى في تايبيه “كان الزلزال قويا للغاية. وشعرت وكأن المنزل على وشك الانهيار”.

وقال المكتب الرئاسي إن الرئيس المنتخب لاي تشينغ-تي، الذي سيتولى منصبه الشهر المقبل، سيزور مدينة هوالين في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وأظهر مقطع فيديو رجال الإنقاذ وهم يستخدمون السلالم لمساعدة الناس على الخروج من النوافذ، بينما في أماكن أخرى، حدثت انهيارات أرضية ضخمة ناجمة عن الهزات الأرضية على سفوح التلال.

إغلاق شبكة مترو الأنفاق بعد الزلزال في تايوان 

وشعر السكان أيضًا بهزات قوية في شبكة مترو الأنفاق في تايبيه، والتي أغلقت لفترة وجيزة لإجلاء الركاب على الرغم من استئناف الخدمة بعد فترة وجيزة في معظم الخطوط.

وقالت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية، التي قدرت قوة الزلزال 7.7 درجة، إن عدة موجات تسونامي صغيرة وصلت إلى أجزاء من مقاطعة أوكيناوا الجنوبية.

وأصدرت وكالة رصد الزلازل الفلبينية تحذيرا للسكان في المناطق الساحلية في عدة مقاطعات، وحثتهم على الإخلاء إلى مناطق مرتفعة.

وأصدرت تايوان أيضًا تحذيرًا من حدوث تسونامي، لكنها لم تبلغ عن أي أضرار ناجمة عن ذلك، وقال مركز التحذير من تسونامي في المحيط الهادئ في هاواي في وقت لاحق إن خطر حدوث موجات تسونامي مدمرة قد انتهى.

وشعر السكان بالاهتزاز الناتج عن الزلزال الذي وقع بالقرب من الشاطئ الشرقي لتايوان في جميع أنحاء الدولة الجزيرة وأجزاء من البر الرئيسي للصين واليابان صباح الأربعاء.

ولا يزال من الممكن الشعور بالهزات الارتدادية في تايبيه، حيث تم تسجيل أكثر من 50 هزة ارتدادية، وفقًا لإدارة الأرصاد الجوية المركزية في تايوان.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية الصينية إن سكان إقليم فوجيان الصيني شعروا بالزلزال، في حين قال شاهد من رويترز إن سكان شنغهاي شعروا به أيضا.

وقالت شركة الكهرباء تايباور إن معظم الطاقة عادت إلى العمل، مضيفة أن محطتي الطاقة النووية بالجزيرة لم تتأثرا بالزلزال.

وقالت شركة تشغيل السكك الحديدية عالية السرعة في تايوان إنه لم يتم الإبلاغ عن أي أضرار أو إصابات في قطاراتها، لكنها أشارت إلى أن القطارات ستتأخر أثناء إجراء عمليات التفتيش.

وقالت وكالة الأنباء المركزية التايوانية الرسمية إن الزلزال هو الأكبر الذي يضرب الجزيرة منذ عام 1999 عندما قتل زلزال بقوة 7.6 درجة حوالي 2400 شخص ودمر أو ألحق أضرارا بـ 50 ألف مبنى في أحد أسوأ الزلازل المسجلة في تايوان.

وقالت إدارة الأرصاد الجوية المركزية في تايوان إن الزلزال سجل ثاني أعلى شدة من الدرجة “6 العليا” في مقاطعة هوالين، على مقياس الشدة من 1 إلى 7.