خوفاً من إنتقام إيران.. الجيش الإسرائيلي يلغي كل الإجازات في الوحدات المقاتلة

أفادت صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل”، اليوم الخميس، بإلغاء كل الإجازات في الوحدات المقاتلة في الجيش الإسرائيلي خوفاً من الرد الإيراني، وتأتي هذه الخطوة بعد الغارة الإسرائيلية التى استهدفت خلالها القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق في وقف سابق من هذا الأسبوع مما أدى إلى مقتل 16 شخص بينهم قائدين في لحرس الثوري الإيراني وهو العميد محمد رضا زاهدي والعميد محمد هادي حاجي رحيمي، وكان زاهدي (63 عامًا) يشغل منصب قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان وفلسطين.

الجيش الإسرائيلي يلغي كل الإجازات في الوحدات المقاتلة خوفاً من إيران

ووفق الصحيفة العبرية، أعلن الجيش الإسرائيلي إنه يعزز الدفاعات الجوية ويستدعي جنود الاحتياط، بعد تقييم.

وأشارت وسائل إعلام عبرية في هذا السياق إلى “تقديرات في الجهاز الأمني ​​بأن إيران سترد على الهجوم على القنصلية من خلال منظماتها الوكيلة”.

هجوم القنصلية الإيرانية

وأضافت أنه “تم تسجيل تأهب في سلاح الجو وحالة الاستعداد في جميع السفارات الإسرائيلية حول العالم”.

وفي سياق ذاته، وصل اليوم جثامين قتلى الغارة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق، إلى العاصمة طهران.

حذرت إيران، بأنه خلال الفترة القادمة ستشهد إسرائيل ضربات أكثر فتكاً، وقال مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية، اللواء يحيى رحيم صفوي، إن “الكيان الصهيوني المزيف وقاتل الأطفال يدرك أن نهايته قد حانت”، مضيفاً أن “معاقبة إسرائيل أمراً حتميا”.

وتابع قائلاً: “يجب تذكير هذا الكيان المُفترس والملعون، وأمريكا التي تعد الداعم الرئيسي له، أنّ العقاب المُؤلم من قِبل رجال المقاومة الإسلامية ورثة الشهيد اللواء سليماني والشهيد زاهدي على هذه الجريمة أمراً لا مفرّ منه”.

إيران: إسرائيل ستشهد ضربات أكثر فتكا 

هذا، وأفادت وكالة” تسنيم”الايرانية نقلاً عن المتحدث باسم الحرس الثوري، قوله رمضان شريف: “سنشهد قريبا ضربات أكثر فتكا ضد إسرائيل وجبهة المقاومة ستقوم بواجبها”، لافتا إلى أن جميع المسؤولين أعلنوا قبل أيام، أن الانتقام لشهداء القنصلية الإيرانية في سوريا مؤكداً. 

ومن ناحية أخرى، اتهمت روسيا، بعد الهجوم الذي شنته إسرائيل على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق بأنها تسعى إلى إشعال الصراع في المنطقة، وسط تخوفات بأن يكون هناك رد من قبل طهران ضد واشنطن وتل أبيب انتقاماً من هذا الهجوم.

وبدوره، قال مسؤولين أميركيين إن المخاوف تتزايد من أن الضربات الجوية الإسرائيلية على سوريا قد تؤدي إلى هجمات انتقامية على إسرائيل والولايات المتحدة على حد سواء.

هجوم إسرائيلي على القنصلية الإيرانية بدون علم أمريكا 

وكانت الولايات المتحدة أكدت أنه لم يكن لديها علم مسبق بالغارة الإسرائيلية على مجمع السفارة الإيرانية في دمشق.

وذكر مسؤولان أميركيان أنه قبل وقوع الهجوم قالت إسرائيل لواشنطن إنها بصدد تنفيذ عملية في سوريا، لكنها استخدمت لغة مبهمة ولم تحدد فيها هدفا، على حد تعبيرهما.