خسوف القمر.. أبرز المعلومات عن الظاهرة التي تصدرت محركات البحث

خسوف القمر في 2024 تصدر محركات البحث وشهد اهتمام كبير محلي وعالمي، خاصة مع ترابطه الزمني في شهر رمضان المبارك، والذي كشفت عن تفاصيل الهيئات امهتمة بهذا المجال ومنها المركز القومي للبحوث الفلكية.

وتصدر خسوق القمر الأول في 2024 محركات البحث جوجل، والذي لم يرى في مصر أو الدول العربية في العين المجردة، وإن كان قد حدث بالفعل أمس الإثنين، فيما يستعرض موقع تحيا مصر التفاصيل وأبرز المعلومات عنه.

معلومات عن خسوف القمر 2024

وفي إطار المعلومات التي يبحث عنها كثيرون بشأن خسوف القمر الأول في 2024، نستعرض بعض المعلومات التي تخصه، وأولها أن خسوف القمر الذي حدث هو “شبه ظلي”، ويعتبر هذا الخسوف شبه الظلي لا يُرى بالعين المجردة.

على جانب آخر، وفي ظل عدم ريتة خسوف القمر 2024، وأنها لا يرى بالعين المجردة، فالمعلومة الثانية تشير إلى أن خسوف القمر شبه ظلي يرى من خلال التلسكوبات، كما يظهر القمر في الخسوف شبه ظلي باهتًا ولا يوجد اختفاء لجزء من القمر.

أسباب خسوف القمر 2024 شبه الظلي

وهناك سببان رئيسيان لخسوف القمر 2024 شبه الظلي، حيث تعود الظاهرة إلى أنه عندما تكون الأرض بين القمر والشمس، كما تعمل الأرض على حجب أشعة الشمس بحيث لا تصل إلى القمر ليظهر باهتًا.

خسوف القمر

تجدر الإشارة إلى ان الخسوف يأتي في العام مرتين، وقد جاء المرة الأولى في 2024 في شهر مارس، وبالتحديد بالأمس 25 من الشهر، وتتبقى له مرة، أما الكسوف “كسوف الشمس” فيأتي 5 مرات في العام، وبالتالي يكون الكسوف والخسوف في العام 7 مرات.

علاقة خسوف القمر بشهر رمضان المبارك

في سياق متصل، كشف المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية عن علاقة خسوف القمر بشهر رمضان المبارك، حيث اعتبره المعهد تأكيدًا على صحة موعد بدء شهر رمضان 2024 والذي كان في 11 مارس.

خسوف القمر 2024

وأكد المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أن خسوف القمر 2024، يؤكد مضي 15 يومًا من الشهر العربي، فيما يكون عدة الشهر القمري  من 29 يومًا إلى 30 يومًا، واكتمال القمر والبدر يحدث بعد 14.5 يوم من الشهر العربي، وهو شرط حدوث الخسوف.. اكتمال البدر.

صلاة ودعاء الخسوف

وبالتزامن مع خسوف القمر 2024، نسلط الضوء على حديث الرسول حول تلك الظاهرة، حيث قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـإن: “الشَّمسَ والقمرَ آيتانِ من آياتِ اللهِ، لا يُخسفانِ لموتِ أحدٍ ولا لحياتِه، فإذا رأيتُم ذلك فادْعُوا اللهَ، وكبِّروا، وتَصدَّقوا”.

وبدورها أكدت دار الإفتاء أنه لا توجد أدعية ثابتة للخسوف أو الكسوف، إنما يستعان بالأدعية المأثورة بصفة عامة لقول النبي صلى الله عليه وسلم “إذا رَأَيْتُمْ شيئًا مِن ذلكَ، فافْزَعُوا إلى ذِكْرِهِ ودُعائِهِ واسْتِغْفارِهِ”.