حسيت بالزلزال؟.. شعور المواطنين الان بهزة أرضية.. اعرف الحقيقة

شعر بعض المواطنين فى مصر بحالة من القلق بعد أن تداول بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعى عن شعور الكثيرون الان بـ هزة أرضية وجاء ذلك بعد أن سجلت محطات الشبكة القومية لرصد الزالزل و التابعة للمعهد يوم الجمعة الموافق 2024/03 /29 هزة أرضية علي بعد 855 كيلومتر شمال مرسى مطروح وتقع جنوب اليونان.

شعور المواطنين بوجود هزة أرضية الان 

ولم يرد معهد البحوث الفلكية ما تم تداوله منذ قليل عن شعور المواطنين بهزة أرضية خفيفة تسبب فى تحرك بعض الأساس حركة بسيطة.

حيث قال أحد المواطنين أنه شعر بهزة الكنبة التى يجلس عليها وأخر شاهد اهتزاز الميكرويوف، مفسرين ذلك أنه من توابع زلزال اليونان الذى وقع صباح اليوم بالقرب من شمال مرسي مطروح.

وأكد معهد البحوث الفلكية والجيوفيزاقية أنه سجلت محطات الشبكة القومية لرصد الزالزل و التابعة للمعهد يوم الجمعة الموافق 2024/03 /29 هزة أرضية علي بعد 855 كيلومتر شمال مرسى مطروح وتقع جنوب اليونان، وورد للمعهد ما يفيد بالشعور بالهزة و لم يرد ما يفيد بوقوع اي خسائر في الارواح و الممتلكات

تفاصيل هزة أرضية علي بعد 855 كيلومتر شمال مرسى مطروح

وكشفت محطات الشبكة القومية لرصد الزالزل و التابعة للمعهد بياناتها كالتالي :
تاريخ الحدوث:
29/03/2024
وقت الحدوث : 47:12:09 صباحا بالتوقيت المحلي
القوة : 5.7 درجة علي مقياس ريختر
خط العرض: 40.37 شماال
خط الطول : 50.21 شرقا
العمق: 25 كم

والشبكة القومية للزلازل من أحدث الشبكات الموجودة فى العالم ومصر من أوائل الدول على مستوى العالم وشمال أفريقيا والشرق الأوسط فى هذا المجال، حيث يعود تاريخها لأكثر من 150 سنة ولدينا أكبر تاريخ زلزالى على مستوى العالم يعود لأكثر من 5 آلاف سنة، على الرغم من أن رصد الزلازل بدأ مع بداية القرن العشرين ولكن الحضارة المصرية القديمة وتاريخ الزلازل فى كتب التاريخ كلها تعود تاريخها لأكثر من 5 آلاف سنة وهو ما يعطى ثقل وقوة لمصر فى رصد والتعامل مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.

مقياس ريختر من درجة واحدة إلى عشر درجات من الناحية النظرية،

يتدرج مقياس ريختر من درجة واحدة إلى عشر درجات من الناحية النظرية، لكنه من الناحية العملية يمكن أن يصل إلى أكثر من ذلك فهو عبارة عن سلم مفتوح، رغم أنه لم تسجل عشر درجات على هذا المقياس في تاريخ الزلازل.
حيث يتفاوت إحساس البشر بدرجات الزلازل طبقا لمستواها على مقياس ريختر، فبينما لا يشعر الإنسان عادة بالدرجتين الأولى والثانية، فإنه يحس بالزلازل وتأثيرها إذا وصلت إلى درجة ثلاثة فما فوق، أما الزلازل التي تفوق الدرجة السابعة فهي غالبا زلازل مدمرة.