ثورة 30 يونيو حافظت على وحدة مصر وغيرت مسيرة الدولة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أكد عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ ورؤساء الأحزاب، أن ثورة 30 يونيو صاحبة دور كبير في الحفاظ على وحدة مصر من خلال قيادة وطنية وضعت مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، وغيرت مسيرة الدولة المصرية إلى الأفضل في كل المجالات والقطاعات، لتعيد مصر إلى ثقلها الإقليمي والدولي.
واوضحوا، أن ثورة 30 يونيو أعادت مصر المسروقة من جديد، وحفظت هذا الوطن من الفرقة والفوضى، التي كان يخطط لها تنظيم الإخوان بعدما فشل في السيطرة على البلاد وفرض مشروعه على الشعب المصري.

حزب “المصريين”: ثورة 30 يونيو أعادت للشعب هويته الثقافية والدينية والاجتماعية

بداية، هنأ المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب “المصريين”، عضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، والقوات المسلحة، والشعب المصري العظيم بمناسبة حلول الذكرى الحادية عشرة لثورة 30 يونيو المجيدة.
وقال “أبو العطا”، في بيان اليوم الأحد رصده تحيا مصر، إن ثورة 30 يونيو المجيدة ستظل الثورة الشعبية الأولى في تاريخ مصر وانتفاضة حقيقية للقضاء على حكم الجماعة الإرهابية المارقة التي كانت تسعى لخراب وتدمير الوطن، وسطرت صفحة جديدة في تاريخ الوطن، ونجحت بفضل القوات المسلحة في القضاء على الإرهاب الغاشم واقتلاعه من جذوره، فضلا عن ترسيخ واستعادة الأمن والاستقرار وتصدت للفساد، وانطلقت نحو الجمهورية الجديدة.
وأضاف رئيس حزب “المصريين”، أنه منذ تولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم في البلاد بعد ثورة 30 يونيو حل الخير والنماء والاستقرار على أرض مصرنا الحبيبة وكانت بداية الخير كله للوطن، مؤكدا أن الرئيس السيسي بفضل حنكته السياسية وذكاءه وإدارته الرشيدة والحكيمة للبلاد حمى الوطن من الانقسام وحافظ على وحدته واسترد مكانته، وانطلق نحو الجمهورية الجديدة بمشروعات واعدة وعملاقة، وأصبحت ثورة 30 يونيو نقطة تحول فارقة في تاريخ مصر الحديث بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.
وأكد أن الدولة المصرية أصبحت أكثر استقرارا وقوة وترابطا مما سبق، وبفضل تكاتف القوات المسلحة مع الشعب المصري العظيم قادرة وبقوة على مجابهة شتى التحديات وبناء مستقبل مشرق لأبنائها، موضحا أن مصر بعد ثورة 30 يونيو وضعت الاهتمام ببناء الإنسان المصري على رأس أولوياتها على جميع المستويات.
وأشار إلى أن ثورة 30 يونيو بفضل ما أحدثته على أرض الواقع ستظل تدرس كانطلاقة شعبية كبرى في تاريخ مصر لإنهاء حكم الجماعة الإرهابية والتيار الديني المتطرف والمتشدد والعودة بمصر للوسطية والاعتدال والبناء الحضاري والتنويري.
وأوضح أن هذه الثورة أعادت دور وثقل مصر الإقليمي والدولي وخاصة الدور المصري في القارة الأفريقية، فضلا عن أن الدبلوماسية المصرية التي ينتهجها الرئيس السيسي بكل كفاءة واقتدار حققت إنجازات مهمة في تأمين المصالح والأهداف الوطنية، مشيرا إلى أن هذه الثورة العظيمة وضعت مصر على طريق الجمهورية الجديدة وستظل محفورة في وجدان وقلوب المصريين.
واختتم “أبو العطا”، تصريحه مؤكدا أن ثورة 30 يونيو كانت بدايم الحلم نحو الجمهورية الجديدة التي تقوم على بناء الإنسان وبناء المؤسسات وفق منظومة قيمية تحث على تحقيق التنمية المستدامة، وحافظت بدورها على تلاحم المصريين ونبذت أي محاولات للتفرقة بينهم، وأنقذت البلاد من حكم جماعة الإخوان الإرهابية، وكانت بمثابة صحوة لجموع المصريين التي خرجت في جميع ميادين مصر للتعبير بطريقة سلمية وحضارية عن رفضهم لهذه الجماعة الإرهابية.

دفاع النواب: 30 يونيو ثورة أحدثت تغييرًا جذريًا في التاريخ المصري

وفي سياق متصل، تقدم النائب اللواء أحمد العوضي، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب ، النائب الأول لرئيس حزب حماة الوطن ، الرئيس عبد الفتاح السيسى والمصريين بمناسبة حلول الذكرى الحادية عشر لثورة 30 يونيو المجيدة، التي أثبتت انتصار جيش مصر العظيم لإرادة الشعب المصري العظيم.

وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب ، في بيان اليوم ، إن ثورة 30 يونيو أنقذت الوطن من التفتت والحرب الأهلية والفتنة ومن مخطط إخواني مشؤوم كان يُحاك لها، منوهًا بالدور الوطني الرائد الذي قامت به القوات المسلحة المصرية في مساندة ودعم ثورة 30 يونيو، وكما هي عادتها في مساندة طموح المصريين وتطلعاتهم على مدى التاريخ.
وأضاف النائب الأول لرئيس حزب حماة الوطن، أن ذكرى ثورة الـ30 من يونيو ستظل محفورة في ذاكرة المصريين، حيث تمكن المصريون بإرادتهم الحرة من إنقاذ وطنهم من براثن الجماعة الإرهابية، والتي حكمت البلاد لعام واحد فقط، وكان عامًا أسودًا على الوطن، مشيرًا إلى أن 30 يونيو كانت طوق النجاة للوطن بأكمله.
وأوضح رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، أن ثورة 30 يونيو أحدثت تغييرًا جذريًا في مجرى التاريخ المصري الحديث والمعاصر، كما أنها أسست قواعد الجمهورية الجديدة، فيما يعيشه المصريون اليوم من تنمية شاملة وازدهار وانطلاق تنموي في مختلف المجالات، والجميع يرى هذا ويشعر به في كل المجالات، ولولا 30 يونيو لكانت مصر تعاني الأمرين حتى اللحظة في الإرهاب والفوضى والظروف المنهارة.
وأكد القيادي بحزب حماة الوطن ، علي أن القوات المسلحة المصرية انحازت بشكل واضح إلى الشعب المصري في مواجهة الجماعة الإرهابية وأنصارها الذين هددوا بإراقة دماء المصريين، حال الإطاحة بهم من حكم مصر في 30 يونيو، وذلك إيمانًا منها بأن حماية الوطن والانحياز لمطالب ملايين المصريين هي المهمة الأولى للقوات المسلحة المصرية على مدار التاريخ، موضحًا أن 30 يونيو لم تكن فقط ثورة عظيمة غيرت وجه الوطن للأفضل، ولكنها ثورة تاريخية انتفض فيها عشرات الملايين من المصريين، لإسقاط حكم جماعة الإخوان الإرهابية التي أساءت لمصر ودورها وتاريخها خلال عام واحد قضوه في السلطة.
ولفت رئيس دفاع النواب ، إلى أن ثورة 30 يونيو كانت بداية عودة مصر إلى دورها الريادي إقليميًا وعالميًا، بالإضافة إلى الحفاظ على هويتها الثقافية والحضارية من محاولات الإخوان طمس هويتها وأخونتها، وبناء تحالفات إرهابية مضرة بمصلحة الوطن، والدخول بها في مسار أسود لكي تتحول وفق ما كان مخططًا لها لمأوى للإرهاب، مؤكدًا أن المصريين يتذكروا مرور ١١ عام على ثورة 30 يونيو بكل الحب؛ لأنها غيرت وجهة البلد، والكل يرى بعينه الإنجازات تلو الإنجازات في مختلف المجالات.

نائب الشيوخ: ثورة 30 يونيو أنقذت مصر من السقوط في نفق الفوضى

ومن جانبه، هنأ النائب عمرو فهمي عضو مجلس الشيوخ، وعضو الهيئة العليا بحزب مستقبل وطن، الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء، ورئيسا مجلسي النواب والشيوخ والقوات المسلحة ورجال الشرطة بمناسبة مرور 11 عامًا على ذكرى ثورة 30 يونيو، التي أنقذت مصر من السقوط في نفق الفوضى والضياع التي كان مقدرًا لها السقوط فيه بخطط شيطانية وضعتها جهات خارجية ونفذتها جماعة الإخوان الإرهابية الطامعة في السلطة دون النظر إلى أية اعتبارات وطنية
وأكد فهمي في بيان له اليوم، أن الشعب المصري بجميع فئاته في جميع أنحاء الوطن استطاع باتحاده وتماسكه أن يتصدى لهذه المخططات الشيطانية، ويقضي على جماعة الإخوان الإرهابية إلى الأبد رغم كافة المحاولات الداعمة والمساندة لها من أجل القضاء على استقرار الوطن وأمنه.

وأشاد عضو مجلس الشيوخ بوحدة الشعب المصري الذي كشفت عن وعيه وإدراكه لما يُحاك ضد الوطن من مخططات، فاستطاع أن يقف ويتصدى لكافة التحديات ويرسم ملامح مستقبل جديد، ويضع حجر أساسه، فكان الإصلاحات الشاملة لكافة الملفات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، فأنشأت الدولة عدد من المشروعات القومية، واستعادة الدولة مكانتها وقيادتها وريادتها الإقليمية والعربية والدولية، والإصلاح السياسي الذي فتح الباب أمام تبادل الرؤى والأفكار وساهم في تشكيل وعي جديد للشعب المصري حول حقوقه وواجباته.
ولفت عضو الهيئة العليا بحزب مستقبل وطن، إلى أن القيادة السياسية المصرية التي وقفت في 30 يونيو في وجه أعداء الشعب، قادت الوطن إلى طريق الإنجازات، وأسست الجمهورية الجديدة، ووضعت يدها في يد المواطن لمواجهة كافة التحديات السابقة والراهنة بما يحفظ الأمن القومي ويحمي أمن واستقرار البلاد.
 

‫0 تعليق