تغطية كل أنحاء الجمهورية بتقاوي القمح المعتمدة لأول مرة هذا العام

قال الدكتور خالد جاد وكيل معهد الحاصيل الحقلية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إنّ موسم نمو القمح هذا العام مميز جدا، ولم يشهد أي إصابة بالأمراض.

وأضاف “جاد” خلال حواره ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، المذاع على القناة الأولى والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين محمد عبده ومنة الشرقاوي: “بدأنا موسم الحصاد بعد عيد الفطر المبارك في كل محافظات الجمهورية، والبوادر الأولية للحصاد تقول بأن لدينا محصول أعلى من السنوات السابقة”.

“الزراعة”: تغطية كل أنحاء الجمهورية بتقاوي القمح المعتمدة لأول مرة هذا العام

وتابع وكيل معهد الحاصيل الحقلية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي: “الأصناف الجديدة التي استنبطتها ووزعتها الوزارة على المزارعين عالية الإنتاج ومقاومة للتغيرات المناخية بدأ المزارع يشعر بها في كل المحافظات، والتقدير الأولي هو أن المحصول في هذا العام سيكون أعلى من أي عام مضى”.

وأوضح: “لأول مرة نغطي بنسبة 100% على مستوى الجمهورية بالتقاوي المعتمدة، وذلك قبل الزراعة بشهر واحد وكلها أصناف حديثة عالية الإنتاج مقاومة للتغيرات المناخية”.

استنباط أصناف جديدة لمحصول القمح موفرة للمياه ومضاعفة في الإنتاج

عرض برنامج “صباح الخير يا مصر”، المذاع على القناة الأولى والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين محمد عبده ومنة الشرقاوي، تقريرا تلفزيونيا بعنوان “استنباط أصناف جديدة لمحصول القمح موفرة للمياه ومضاعفة في الإنتاج”.

عملت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في الفترة الماضية على تكثيف الدراسات والبحوث التطبيقية التي تستهدف تحسين إنتاجية المحاصيل الاستراتيجية عبر استنباط أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية ومبكرة النضج وقليلة الاحتياج المائي ومتحملة للتغيرات المناخية.

استنباط وتسجيل 5 أصناف جديدة من القمح

ونجحت الوزارة مؤخرا في استنباط وتسجيل 5 أصناف جديدة من القمح تصل بإنتاجية الفدان إلى أكثر من 20 إردب، بالإضافة إلى زيادة في نسبة التغطية من التقاوي المعتمدة من القمح من 40% في السنوات الماضية إلى 70% خلال الموسم الماضي لأول مرة، و100% الموسم الحالي 2023- 2024.

وسيشهد الموسم المقبل تطبيق وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي الدورة الزراعية على محصول القمح حتى يكون لدينا زيادة في مساحة زراعة القمح، بعد تفعيل منظومة الزراعة التعاقدية التي تضمن للمزارعين تسويق المحصول بأسعار مجزية لتشجيعهم على التوسع في زراعة المحاصيل الهامة التي تستهدفها الدولة كأحد أهم محاور الأمن الغذائي.